مقالات/احتفاءً به الثقافة تعلن: 2020 عام الخط العربي

احتفاءً به الثقافة تعلن: 2020 عام الخط العربي

2020 is the year of Arabic Calligraphy

١٨ ديسمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: فاطمة الصالح

احتفاءً بالخط العربي أعلنت وزارة الثقافة عن تسمية عام 2020م بعام "الخط العربي"، الذي يتميز بجمالياته وكونه من مكونات الثقافة العربية فقد ارتبط بالقران الكريم وزخرفته، حيث أبدع الخطاطون بتشكيله والتنوع بتصاميمه حتى أصبح له أنواع مثل النسخ والرقعة والكوفي والثلث والديواني وغيرها.

الخط العربي لتزيين المساجد والقصور

حرص المسلمون والعرب على استخدام الخط العربي في تزيين المساجد والقصور بالآيات القرآنية والأدعية واسم النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه، والصحابة رضوان الله عليهم، لذلك فإن حِرص المملكة العربية السعودية على الاحتفاء بالخط العربي تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، غير مستغرب لما يُمثله من أهمية في التعبير عن مخزون اللغة العربية وما يمتلكه من تاريخ وجماليات في هندسته وتفاصيله وأشكاله.

مميزات الخط العربي

يتميز الخط العربي بالانسيابية والجمال في ذات الوقت، مما يجعله خط مطواع يستطيع الخطاطين تشكيله ليصنعوا لوحة جمالية فيما يسمى بالفن الإسلامي. وتصل أنواع الخطوط إلى 14 خطاً تختلف من خلال الأسلوب والشكل ولكل خط نشأته الخاصة، وهناك مراحل عدة لتطور الخط العربي أولها حين وضع أبو الأسود الدؤلي أول نقط للمصاحف مستعيناً بعلامات كانت عند السريان يدلون بها على الرفع والنصب والجر إلى آخره، فوضع أبو الأسود علامات على شكل نقط بصبغ يخالف لون المداد المكتوب به من أجل وضع الشكل لأواخر الكلمات وحركات الحروف.

أما التطور الثاني للخط العربي فكان عندما أمر الحجاج بن يوسف الثقفي يحيى بن يعمر ونصب بن عاصم، بوضع الإعجام بمعنى النقط والتمييز للحروف المتشابهة لتفريقها عن بعضها، أما التطور الثالث جاء في العصر العباسي على يد الخليل بن أحمد الفراهيدي وكان عالماً باللغة العربية وأوسع الناس معرفة بكنهها وحركاتها العربية، وهو واضع علم العروض وواضع علامات الإعراب، وقد قام بوضع ثمانِ علامات أزالت الإبهام وزادت الخط العربي جمالاً وروعةً وهي الفتحة والضمة والكسرة والسكون والشدة والمدة والصلة والهمزة.

أدوات كتابة الخط العربي

الأدوات التي تستخدم قديما في كتابة الخط العربي الأقلام، وهي عبارة عن البوص والخشب والريش وشوك النيص، والأقلام حديثاً عبارة عن أقلام الحبر والبوية والأحبار بأنواعها على أرضيات القماش والبلاستيك، والأوراق قديماً الحجر والعظم وورق البردي والجلد والرق، والأوراق حديثاً منها ما تعدد وتميز من ناحية اللون والمقاسات والسمك والملمس.

مؤخراً، صرحت وزارة الثقافة أنها ستقدم فعاليات نوعيّة تخدم الخط العربي وتعزز من حضوره في المجتمع على مدار العام، كما ستعمل على تحفيز الجهات الحكومية والمؤسسات الأهلية على المشاركة في الحدث والإسهام في إبراز أهمية الخط العربي، إلى جانب تشجيع الأفراد والمهتمين بعرض مواهبهم عبر منصات متنوعة، ويأتي الاحتفاء بالخط العربي ضمن جهود وزارة الثقافة لإبراز العناصر الرئيسية المكوّنة للثقافة العربية التي يأتي على رأسها الخط بوصفه فناً أصيلاً له خصائصه وأساليبه المميزة، ووعاءً معرفياً مهماً احتوى الثقافة العربية وأسهم في نقلها من جيل إلى جيل.