مقالات/المدينة المنورة عامرة بالقصور والحصون التاريخية

المدينة المنورة عامرة بالقصور والحصون التاريخية

A link to a past: Madinah’s historical palaces and forts

٢٣ فبراير ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

تنتشر في أرجاء المدينة المنورة الحصون والقلاع المشهورة تاريخياً منذ العهد الأموي والعباسي لأهداف التحصينات الدفاعية، خصوصاً عند الواحات، وعلى المرتفعات الجبلية، وعلى امتداد طرق التجارة والحج، والوديان خاصة وادي العقيق المبارك الذي سكنه العديد من الصحابة والتابعين. فقد غطت القصور ضفاف وادي العقيق التي شيد حولها المزارع العامرة بالأشجار وآبار المياه العذبة. 

وشهدت تلك القصور حقبة تاريخية تغنى بها الشعراء والأدباء. بالرغم من أن معظمها اندثر مع التوسع العمراني، فلا يزال هناك العديد من القلاع والحصون التاريخية التي أنشئت في القرن الأول للهجرة، حيث بادرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بترميم بعضاً من تلك القصور دون أن تفقد هويتها الثقافية باعتبارها واجهة مميزة على الخريطة السياحية في المنطقة. وأشهر تلك القصور الأثرية ما يلي:

قصر عروة بن الزبير

يعد من أشهر القصور المشيدة على ضفاف وادي العقيق نهاية القرن الهجري الأول، ويقع غرب المدينة المنورة ويبعد عن المسجد النبوي نحو 3.5 كلم على امتداد الطريق المؤدّي إلى مسجد ذي الحليفة (ميقات أهل المدينة). يحتوي القصر على ثلاثة أفنية بمساحات مختلفة. كما أن سد عروة يعتبر منذ القدم وحتى يومنا هذا من أشهر سدود المدينة المنورة الذي يتصف بمياهه العذبة. ويُعدُّ بئر عروة من أشهر آباره، ويقع داخل حرم المدينة.

قصر سعيد بن العاص الأثري

بقيت أطلال هذا القصر داخل فناء القصر الملكي في الجهة الجنوبية الشرقية. وقد بناه سعيد بن العاص والي المدينة في عهد معاوية بن أبي سفيان سنة 48 للهجرة. طوله نحو 37 متراً، وعرضه نحو 27 متراً، وارتفاع أطلاله الباقية نحو 9 أمتار. بني القصر بالأحجار الجرانيتية والجص واستخدم الطوب المحروق في بعض أجزائه، ويدل تخطيطه وعناصره الزخرفية على تطور العمارة والفنون في المدينة المنورة.

قصر مروان بن الحكم

مروان بن الحكم بن أبي العاص كان والياً على المدينة في عهد معاوية بن أبي سفيان وهو رابع خلفاء الدولة الأموية. كما كان كاتباً لعثمان بن عفان أثناء خلافته. أما اليوم فيبقى أطلال ذلك القصر المبني من الحجر والجص ليدل على عبق تاريخ فترة الخلافة الإسلامية.

قصر سعد بن أبي وقاص

ومن القصور المندثرة قصر سعد بن أبي وقاص الذي اعتزل الفتنة أثناء خلافة عثمان بن عفان وسكن في قصره في وادي العقيق عند آبار الماشية. وقد بنيت جدرانه وأساساته من حجارة الجبال المنتشرة في المدينة المنورة وفيه آثار لغرف وفناء ومرفق أخرى.

كما أن هناك آثار قصور ما زالت تقف شامخة وشاهدة على تاريخ عريق لتمثل المد الحضاري للعصرين الأموي والعباسي مثل: قصر إبراهيم بن هشام، وقصر خل، وقصر العوارض، وقصور صفينة، وقصر كعب بن الأشرف. ومن الحصون التي ما زالت صامدة منذ 14 قرناً أمام مرور العصور: حصن واطم بني واقف، وحصن الفرع، وحصون دروب الحج التي أنشئت على طريق الحج الشامي وطريق الحج المصري وطريق سكة حديد الحجاز التي يعود تاريخها إلى الفترة العثمانية منها المتهدم ومنها ما تم ترميمه.