مقالات/مدينة الرايس رمال ذهبية وآثار تاريخية

مدينة الرايس رمال ذهبية وآثار تاريخية

A-Rayyis: Golden sands and breathtaking nature

١٢ فبراير ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

الرايس تلك المدينة الساحلية التي عُرفت بصفاء مياهها التي يعكس نقاؤها زرقة السماء، لتشكل مع شعابها المرجانية ورمالها الذهبية جمالاً خلاباً يأسر قلوب سكانها وزوارها، فأصبحت شواطئها الساحرة والهادئة مقصدهم الدائم، كما تعد سواحلها إحدى أبرز محطات تجمع الطيور المهاجرة.

معلومات مهمة عن الرايس

تعد الرايس منطقة ساحلية بحرية تابعة لمحافظة بدر وتبلغ مساحتها 615 كم2، وهي قريبة من المدينة المنورة وجدة، وينبع، ومكة المكرمة، لذا فإن كل الطرق المؤدية إليها هي طرق حديثة وسريعة، ويتميز مناخها بأنه مناخ استوائي صحراوي يتأثر بقربه من البحر الأحمر، وتتراوح درجات الحرارة فيها عادة ما بين 18 درجة مئوية في منتصف فصل الشتاء وما بين 35 درجة مئوية في منتصف فصل الصيف.

التاريخ والطبيعة في الرايس

لا تتميز الرايس بالواجهات السياحية فقط بل تجلت فيها الآثار التاريخية القديمة التي شهدت على حضارة قامت على ميناء الجار الأثري وبعض الجزر المحمية داخل البحر الأحمر، وشهدت الرايس تاريخ اقتصادي قوي حينما اعتمدها الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه كميناء رسمي للمدينة المنورة، والمميز كذلك في طبيعة سواحل الرايس هي أنها ضحلة جداً بحيث تظهر أرضية البحر عند حدوث الجزر لمسافات تصل أحيانا إلى 750 متراً لتكون مقصداً لكثير من هواة الصيد.

أماكن سياحية لزيارتها

تحتوي الرايس على أماكن عدة سياحية تشرف عليها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني منها "الكورنيش الشمالي والذي يحتوي على حديقة رائعة تضم العديد من الجلسات العائلية وملاهي للأطفال والرصيف البحري، إضافة إلى شاطئ أبو عود، ومنطقة آثار الجار وهي منطقة محمية أثرية للمهتمين بالآثار، ومنطقة الرأس الأبيض التي تتميز ببياض رمالها، ومنطقة البريكة ومنطقتي المرسى وجزيرة الطيور، كما يمكن للشباب استئجار القوارب البحرية من الساعة السابعة صباحاً حتى مغيب الشمس.

الخدمات الفندقية في الرايس 

اهتمت المحافظة بالعناية بالخدمات الفندقية في الرايس لجذب الزوار إليها ، لذا نجد فيها العديد من الفنادق والشقق المفروشة والاستراحات ذات جودة عالية تتمتع بالخصوصية، إضافة إلى قرب مواقع الخدمات الأخرى من الكورنيش كالمطاعم المتنوعة ومراكز التسوق وغيرها.