مقالات/خشم أبو مخروق قوس شكلته الطبيعية

خشم أبو مخروق قوس شكلته الطبيعية

A rock arch carved by nature

١١ مايو ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

القوس الطبيعي المعروف محليا بخشم أبو مخروق هو منظر طبيعي خلاب نحتته الطبيعة عبر العصور ليُشكل معلماً سياحياً جذاب بالقرب من منطقة الرياض. ويمثل المنظر قوساً شبه دائري محفورٌ في جبال طويق. ويجذب الجبل المخروق محبي الطبيعة وعشاق التقاط الصور الرائعة وهواة تسلق الجبال سواء من سكان الرياض أو من أنحاء المملكة. كما أنه يعد واحداً من أجمل الأماكن لرؤية النجوم في السماء نظراً لبعده التام عن أضواء المدن المحيطة به. إذ يبعد الجبل حوالي 160 كيلو بالاتجاه الجنوب الغربي من منطقة الرياض.

تكوين الجبل المخروق

يعرف الجبل أيضاً بالإنجليزية‏ باسم "Natural Arch" أي القوس الطبيعي، فهو يشبه الجسر الذي كونته الطبيعة. ومن المعروف أن تكوين بعض الجسور الجبلية يتطلب آلاف السنين ويتشكل عبر عوامل التعرية نتيجة فعل المياه التي تشق طريقها عبر صخور هشة ولينة. فإذا كانت هناك طبقة صخرية صلبة في قمة الصخرة الهشة، تبقى الطبقة الصلبة ثابتة وتكون جسرا. وتتخذ الجسور الطبيعية في أغلب الأحيان شكل القوس.

رحلة استكشافية

لاستكشاف قوس خشم أبو مخروق السياحي يتطلب المشي الجبلي باستخدام أحذية خاصة للثبات ومن ثم الوصول إلى الجبل. وتنظم فرق مختصة رحلات سياحية للاستمتاع بمناظر الطبيعة الفريدة التي تستقطب السعوديين والسياح من مختلف أنحاء العالم. بعد ساعتين فقط من مدينة الرياض طريق مكة، يمكنك الوصلت إلى وجهتك حيث ستمشي بطريق غير معبدة مليئة بالحجارة التي تشكلت بسبب النشاط البركاني في المنطقة منذ ملايين السنين. وإن كنت من هواة التخييم وسط الطبيعة الخلابة وبعيدا عن صخب المدينة، فإن منطقة هذا القوس ستكون مثالية للتخييم مع الأصدقاء تحت سماء مضاءة بالنجوم. كما يمكنك المشي لمسافات طويلة واستكشاف المنطقة والتأمل في مناظر طبيعية جميلة منحوتة بشكل طبيعي.

جبال طويق

ويقع القوس ضمن سلسلة جبال طويق المحاذية لمدينة الرياض من الجهتين الغربية والشمالية الغربية. وهي من المواقع المفضلة لهواة السياحة الصحراوية ورياضة تسلّق الجبال، حيث تتميز هذه السلسلة من الجبال بتضاريسها المنوعة والأودية المنحدرة منها، كما تحوي مواقع أثرية متعددة من أبرزها الدروب التي كانت معبرا للمسافرين، وكذلك النقوش الأثرية الموجودة في كهوفها. وتمتد جبال طريق إلى ما يقارب 800 كلم من صحراء نفود الثويرات في الزلفي شمالاً وحتى مشارف وادي الدواسر والربع الخالي جنوباً. فبينما تسير إلى القوس الطبيعي ستشاهد طبيعة ساحرة وآثار تاريخية تزيد الموقع جمالا وجاذبية.