مقالات/تعرف على قرية المخض ومسجدها التاريخي

تعرف على قرية المخض ومسجدها التاريخي

A tour through the rich heritage of Al-Makhadh

٠٨ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

من على ارتفاع ثلاث الآف قدم تطل علينا أحد أجمل القرى السياحية في جنوب المملكة، وتحديداً في أبها حيث قرية المخض التراثية التي تضم أقدم مساجد المنطقة والذي يعيده المختصين لعهد الصحابي يزيد بن معاوية عام 70 هجرية بحسب المؤرخ إبراهيم الحفظي، فيما ذكرت روايات أخرى أنه بُني بعد ذلك وتحديداً عام 253 للهجرة بسبب كتابات موجودة على سقف المسجد من قرى الجنوب.

تتميز قرية المخض التاريخية بممراتها المتداخلة من تحت البيوت ولا تزال تحتفظ بتراثها كونها حامية حمى ولها مداخل أربعة رئيسية وبها حصون تصل لأربعة أدوار دلالة على تاريخها العتيق حيث تتكون من 84 حصن ومنزل مبني بالحجر ومسقوف بالخشب، ولا تزال محافظة على بناءها القديم كما أنها جزء من قرى بني مازن التي تمتد على مساحة 4500 كيلو متر بمحاذاة قرى السودة الشهيرة وجبل تهلل، وتتميز كغيرها من قرى الجنوب بالمدرجات الزراعية والطبيعة الخلابة.

مسجد المخض

لا يزال هذا المسجد يحتفظ بشكله التراثي وتقام فيه الفروض الخمسة، تبلغ ابعاده 15.7× 4.6م وفي جهته الجنوبية باب واحد وأربع نوافذ وزعت على جهتين وسقفه مغطى بجذوع وأشجار العرعر وتم مؤخراً إزالة الطين من على سقفه ووضع الخشب والخرسانة لمزيد من المتانة.

ويوجد في السقف فوق المحراب فتحة تسمى "الجوبة" يستفاد منها لتهوية المسجد للاستفادة من الإنارة الطبيعية خارج المسجد، كما يوجد فوق سطح المسجد غرفة تسمى "المنزلة" وأخرى في الحوش يجتمع فيها أهل القرية، أما جنوب المسجد فيوجد أماكن وضوء عددها سبعة يتخللها مجرى ماء يسمى "القضاض".

زيارة المسجد

وللوصول لهذا المسجد يمكن للزائر الذهاب غرب مدينة أبها عبر طريق جبل نهران ووادي مزلقان والتمتع بالمناظر الطبيعية طوال الطريق وخصوصاً مياه الوادي التي تجري طوال العام قادمة من الجبال المحيطة ومن ثمة الوصول للقرية القديمة عبوراً بالعديد من الممرات الضيقة وستصل للمسجد وبابه العتيق ويسار هذا الباب يوجد غرفة تسمى "مجلس الأمير" وفيه تعقد مجالس الحي والمحاكمات وتُدار شؤون البلدة بل ويحبس في موقع مجاور مكون من خشبتين سميكتين المحكوم عليه بينهما عبر ربط أقدامه واقفالها وتفتح وقت الصلاة ثم يعود المحكوم عليه حتى تنتهي محكوميته ولا تزال الخشبتان موجودتان.

ويتم جمع مياه الأمطار في بركة وسط ساحة المسجد متصلة بها سبع برك صغيرة يتم بواسطة الدلو إيصال المياه لها وتستخدم للوضوء وللصعود لسطح المسجد يمكنك استخدام السلالم المصنوعة من الحجر حيث يوجد عريش يتسع لعشر أشخاص.

يحظى هذا المسجد بعناية حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وتقوم وزارة الشؤون الإسلامية برعاية المسجد كما تقوم هيئة السياحة بجهودها وجعل قرية بني مازن والمسجد ضمن المسار السياحي وأحد الوجهات الهامة في أبها ويؤذن بالمسجد حالياً الإمام أحمد مفرح المازني 96 عام وقد بدء بالإمامة في المسجد منذ كان في العاشرة.