مقالات/قلعة عيرف التاريخية شاهد على حضارة حائل

قلعة عيرف التاريخية شاهد على حضارة حائل

A'arif Fort: The stronghold of Hail

٢٤ أغسطس ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

بمجرد أن تصل إلى حائل ستلفتك قلعة عيرف الشامخة الصامدة على إحدى قمم الجبال الشاهقة التي تلف عروس الشمال ووتطل على حائل من جميع الجهات. وقد أصبحت القلعة مزارا سياحيا شاهدا على حضارة مدينة حائل ومهارة سكانها اللذين برعوا في العمارة منذ القدم. إضافة إلى وجود متحف أثري بداخلها، فكل ركن في القلعة يبوح بعبق التاريخ، حيث يتوق الزوار شوقا لزيارة متحفها الأثري والتعرف على تاريخ أجداد حائل. كما يمكن للسائح مشاهدة المزارع والأسواق التراثية والقرى الأثرية المحيطة بالقلعة وخاصة من خلال إقامة مهرجان الصحراء فيها لدعم التراث السعودي.

موقع القلعة 

تقع قلعة عيرف في وسط منطقة حائل في الجهة الشمالية من المملكة، فوق قمة جبل عيرف الذي سميت القلعة باسمه، حيث يشرف على المدينة ويتمركز على إرتفاع 650 مترا فوق سطح البحر. بُنيت القلعة، التي تعتبر الآن متحفا تاريخيا، على مساحة تقدر بحوالي 440 متر مربع. ويمكن الدخول إليها عبر بوابة من جهةسورها الجنوبي، التي تنتهي إلى فناء خارجي صغير يؤدي إلى مدخل القلعة الرئيس.

نبذه عن القلعة 

تعتبر من أهم المعالم الأثرية في حائل، ويرجع العلماء بنائها إلى عام 1840 ميلادي. و لقد بنيت لغرض المراقبة وذلك يظهر من بساطة تصميمها الخارجي. و نظرا لأهميتها التاريخية بدأت تتوالى عليها الإصلاحات حتى وصلت إلى شكلها الحالي. ومن المشهور عنها أنه كان يستطلع منها هلال شهر رمضان المبارك و أيضا كان يطلق منها مدفع الإفطار، قبل أن يتحول الآن إلى مزار سياحي مهم.

وصف القلعة

لقد تم بناء هذه القلعة من الطين اللبن واعتبرت القلعة على أنها حارس المدينة الأمين حيث كانت مصد له ، حيث تم تزويدها بثلاثين برج مخروطي وفتحات للمراقبة، ويحيط بها سور متين مزودة بفتحات لتصريف مياه الأمطار.

الجدير بالذكر أن القلعة نتوفر فيها أماكن للنوم وأخرى للتخزين ومصلى ودورات للمياه. وتتميز هذه القلعة بأبوابها الخشبية الضخمة والمنقوشة بنقوش تراثية خاصة بأهل حائل.

مصدر الصور: واس