مقالات/قصر الفاخرية شاهد على البناء الهندسي في الأحساء

قصر الفاخرية شاهد على البناء الهندسي في الأحساء

Al-Fakhriyah Palace: A witness to Al-Ahsa’s construction

٢٣ فبراير ٢٠٢١

المصدر: عبير العمودي

تميزت مدينة الأحساء بطبيعتها الخلابة وتراثها العريق حيث يُمكن للجميع الاستمتاع بزيارتها مع نسمات الهواء الباردة التي تداعب سعف النخيل المنتشرة بكثرة فيها، تغاريد العصافير التي تسكن نخيلها تغني بحب لكل القادمين وكأنها ترحب بوجودهم. فإن كنت من عشاق المباني التراثية ومحبي التصوير فلابد أن تزور قصر الفاخرية الذي رغم انهيار الكثير منه إلا أن شموخه وأسواره وأقواسه باقية بجمال يثير الإعجاب والانبهار في نفوس كل من يزوره.

قصر الفاخرية

هو أحد القصور التاريخية التراثية الموجودة في محافظة الأحساء شرق المملكة العربية السعودية، بناه أمير الأحساء آن ذاك الأمير عبد الله بن جلوي بن تركي بن عبد الله آل سعود كاستراحة له ومجلس للقاء الضيوف القادمين من كل مكان، من بينهم: الأميرة أليس وزوجها وهي حفيدة الملكة فيكتوريا في بريطانيا. ويقع هذا القصر في مزرعة الفاخرية التي تبعد سبعة كيلو مترات عن الهفوف على طريق الحليلة، لذلك أطلق على القصر الفاخرية والمقتبس من اسم المزرعة.

شموخ مذهل

تبلغ مساحة القصر أكثر من خمسمائة متراً مربع وارتفاعه الشاهق الذي يصل لأكثر من ١٢ متر، ويتكون من طابقين رئيسين، الطابق الأول يشمل المدخل وثلاثة أروقة، وصالة جلوس رئيسية، وحمام للاستحمام الذي صمم بطريقة مبهرة إذ تتوفر مائه من مجرى النهر الذي ينبع من عين الحقل بطريقة هندسية فريدة، ويتكون الطابق السفلي كذلك من مطبخ ومستودع التمور (الكندوج)، واسطبل للخيول في الجهة الشمالية.

أما الطابق الثاني فيتكون من صالة جلوس رئيسية وسطح وإيوان صغير تزينه نوافذ تطل على نخيل الأحساء الشامخة، وتميز القصر بالزخارف الحساوية المنقوشة بأدق التفاصيل وهو مكان مثالي للتصوير إذ يحتفظ بمعالمه الرئيسية حتى يومنا هذا.