مقالات/جبال الفقرة الطبيعة الخلابة في المدينة المنورة

جبال الفقرة الطبيعة الخلابة في المدينة المنورة

Traversing the fertile Al-Faqrah Mountains

٠١ نوفمبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

تتحول الطبيعة الخلابة إلى لوحة فنية ربانية لا يمكن مقاومة جمالها الذي يجمع ما بين المنظر الساحر والأجواء الرائعة، وهو ما تعكسه فعلياً كل المناطق الجبلية في المملكة العربية السعودية، والتي تجمع بطريقة مختلفة كل الأجواء والطقوس المذهلة كالضباب والمطر وأشعة الشمس وجبال وصخور وروعة الأشجار والمساحات الخضراء والنسمات العليلة والرياح القوية، كل ذلك قد يمر في بضعة أيام لتجعل من المكان منطقة سياحية خلابة لابد من زيارتها وهذا ما سيدهشك في جبال الفقرة في منطقة المدينة المنورة.

جبال الفقرة 

من أجمل السلاسل الجبلية في المملكة، وهي عبارة عن مجموعة من الجبال المتجاورة في خط طولي تقريبًا تشبه تماماً فقرات العمود الفقري وهذا مما يرجح سبب تسميتها "الفقرة"، وتضم أشهر الجبال التي عرفها الجميع وهما جبل الأشعر وجبل الأجرد، وسمي الأشعر بذلك بسبب وجود الأشجار الكثيفة خصوصًا العرعر والعتم، أما الجبل الأجرد فهو عكس الأشعر تماما فصخوره البنية سيطرت على إطلالته وشحت فيه الأشجار، ويقع الأجرد في الشمال الغربي من الفقرة.

أجواء خلابة ومحاصيل طبيعية

تلك الجبال التي عانقت قممها السحاب تميزت بأجوائها المعتدلة في الصيف، وتتحول أجوائها إلى الأكثر برودة بعد هطول الأمطار مما جعلها قبلة سياحية مهمة لدى أبناء المنطقة والباحثين عن الأجواء الصيفية الباردة، وترتفع جبال الفقرة عن سطح البحر حوالي 1800 متر.

وتنتشر حولها الأراضي التي تميزت بجمال غطائها النباتي، والتي تضم الأشجار المزهرة كونها أراض خصبة ومثالية للزراعة، فتنوعت محاصيلها ما بين البرتقال والرمّان والتين والأصناف المنوعة من التمور. كما إنها مشهورة بإنتاج العسل الجبلي الطبيعي، وهي مهنة متوارثة لمعظم سكان الفقرة، حيث تنتج المنطقة أغلى أنواع العسل الذي ينتج من أزهار الأشجار الجبلية المنتشرة في أرجاء المنطقة.

مقصد سياحي لعشاق الطبيعة

تعد الفقرة مقصداً سياحياً  ويمكن الوصول لها عن طريق ثلاثة طرق: طريق رئيسي وهو طريق المدينة المنورة الفريش الفقرة ومسافته قرابة 82 كيلو وهو طريق مزدوج، وطريق المسيجيد أرحقان العنيق حيث يستطيع القادم إلى الفقرة الصعود عن طريق شعب يسمى محليه ولكن لا يستطيع الطلوع أو الصعود مع هذا الطريق إلا السيارات ذات الدفع الرباعي وطول الطريق تقريباً 50 كيلومترا عن المسيجيد حتى أعلى قمة الفقرة، وأخيراً طريق ينبع النخل طريق البقاع يفرق من منطقة مدسوس والبلدة ثم يسلك طريق ترابي متجاوز قريتي الشرجة والصديرة ثم بعد ذلك يجد طريقاً مسفلتاً يصعد جبل يسمى دمدم ويفضل عدم السرعة والطلوع بتأني وطول هذا الجبل حوالي خمسة كيلو مترات تقريباً.