مقالات/دليل السياحة بالجوف

دليل السياحة بالجوف

A guide to captivating Al-Jouf

٠٢ مارس ٢٠٢١

المصدر: عبير العمودي

"الجوف" المنطقة المدينة الخلابة التي تقع شمال غرب السعودية على الحدود مع الأردن، تعتبر من أقدم مناطق الاستيطان في المملكة حيث شهدت الكثير من القصص التي عاشها أهلها منذ آلاف السنين. فقد عثر فيها على العديد من المواقع التي تعود إلى العصر الحجري القديم والحضارة الأشولينية أو الأشولية، واستمرت الأمم تتوالى عليها لتضع بصمتها على جبالها وهضابها وأراضيها، حتى أنها كانت فيما سبق تسمى بمملكة قيدار "مملكة دومة الجندل" وأيضاً مملكة أدوماتو، وهي الفترة التي دون فيها اسم العرب في النصوص التاريخية.

أسباب تسميتها بهذا الأسم

تعني كلمة "الجوف" التجاويف والأودية التي تسيل منها المياه وهي أوسع من الشعب، وكانت منطقة الجوف تعرف سابقاً باسم جوف آل عمرو وهم بطن من قبيلة طيء كان يسكن بها، كما عرفت أيضاً باسم جوف السرحان وهو الوادي الذي يمتد من الطرف الشمالي الغربي لصحراء النفود الكبير حتى يصل إلى شرق الأردن.

أماكن سياحية في الجوف لابد من زيارتها

قلعة زعبل

تقع على رأس جبل برنس ذو الحكايات التاريخية تحديداً في الطرف الشمالي الغربي لمدينة سكاكا، وهي عبارة عن قصر يحتوي على أربعة أبراج وسور بني من الحجر والطين والتي تعود للفترة النبطية. وكانت هذه القلعة الحربية الشامخة هي الحامية للمكان لفترة طويلة من الزمن، بسبب مكانها الاستراتيجي وقوة بنائها وصعوبة الوصول إليها.

بئر سيسرا

سمي البئر بهذا الاسم نسبة للقائد العسكري للجيش الكنعاني سيسرا، ويعد من الآبار الأثرية التي تقع بالقرب من قلعة زعبل، وهو عبارة عن بئر حفر في الصخر الرملي على شكل بيضاوي، وقطره 8×9 متر وعمقها نحو 15 متر، ويوجد فيه قناة حفرت على الصخر استخدمت لنقل المياه إلى المزارع.

غار حضرة

يقع غار حضرة جنوب بئر سيسرا بحوالي 200 متر، وهو عبارة عن غار منحوت داخل منطقة جبلية، وتوجد فيه العديد من الفتحات الدائرية الصغيرة وبعض الرسومات والنقوش الصخرية، وتشبه طريقة النحت فيها طريقة نحت الثموديين في مدائن صالح.

قلعة مارد  

تعد من القلاع التاريخية الموجودة في دومة الجندل، ويعود تاريخها إلى القرن الثالث الميلادي حيث ذكرتها الملكة زنوبيا ملكة تدمر حينما غزت المنطقة ولم تستطع اقتحامها. ويمثل القصر حصناً منيعاً وقلعة مسورة تقف شامخة على مرتفع يطل على دومة الجندل القديمة.

مسجد عمر بن الخطاب

يقع المسجد في وسط مدينة دومة الجندل القديمة بجانب قلعة مارد ويعتبر من المساجد الأثرية المهمة في المملكة العربية السعودية وأقدمها، ويبلغ ارتفاع مئذنته الحجرية أكثر من 12متر.

سوق دومة الجندل القديم

وهو من أوائل أسواق العرب التي تقع في منطقة الجوف، حيث كان للسوق مكانته الثقافية والاقتصادية المهمة قبل الإسلام، وحينما تزور المكان في الوقت الحالي ستشاهد بقايا المحلات القديمة التي بنيت من الحجر وأصبحت ضمن المنطقة الأثرية التي تقع أسفل قلعة مارد بمركز المدينة القديم في دومة الجندل.

سور دومة الجندل

يحيط السور الذي بني من الحجر بدومة الجندل القديمة بالكامل بهدف حمايتها، ويعود تاريخه إلى القرن الأول الميلادي، ويقع في الطرف الغربي من دومة الجندل الحالية، ويبلغ ارتفاعه حوالي 50 متر، ويتميز السور بأنه بني بنفس النمط الذي بنيت به قلعة مارد القريبة منه.

أعمدة الرجاجيل

 سميت بهذا الاسم لكونها تشبه هيئة الرجال لمن يشاهدها عن بعد. وهي موقع أثري هام يقع في ضاحية قارة جنوب سكاكا في منطقة الجوف، وتتكون من خمسين عاموداً في دائرة كبيرة غير منتظمة. من المرجح أن الأعمدة تعود إلى أربعة آلاف سنة قبل الميلاد وتمتاز بالكثير من الرموز والدلالات التي أثارت شهية علماء الآثار في مختلف العصور إذ يعتقد البعض منهم  بأن هذه الأعمدة قد تكون مدافن أو أدوات فلكية أو جزء من العمران السائد في تلك المنطقة.

قصر قدير

يعد من أهم المواقع الأثرية التابعة لمدينة سكاكا في منطقة الجوف ويقع تحديداً على سفح مرتفع صخري، وقد عثر في شمال القصر على بقايا منشآت معمارية، وبقايا بئر قديمة ومجموعات من الكسر الفخارية التي تم تحديد تاريخها بفترة العصر الأموي وبداية العصر العباسي.

متاحف الجوف

وإذا كنت من محبي المتاحف والقطع الأثرية، فإن متاحف الجوف من أبرز المعالم الحضارية والتاريخية ومكان زاخر بالسجلات التاريخية والقطع والمعروضات الأثرية. وأهمها متحف الجوف الإقليمي الذي يمكن من خلال إطلالته مشاهدة أهم المناطق الأثرية مثل قلعة مارد، ومسجد عمر، وغيره من المعالم الحضارية.

كما أن هناك الكثير من المتاحف الخاصة التي أسسها أبناء الوطن، منها متحف النويصر للتراث، ومتحف الوذيمان، ومتحف نواف الراشد، ومتحف ناصر قادر العروج للتراث، حيث يعرض فيها العديد من القطع الأثرية وأدوات القهوة والضيافة ومجموعة من أدوات الحرب وبعض المصنوعات الجلدية وأدوات الزراعة.

بحيرة دومة الجندل

تقدر مساحة البحيرة بحوالي مليون ومائة ألف متر مربع وعلى ارتفاع يصل إلى 585 متر عن سطح البحر، حيث نشأت البحيرة من تدفق مياه مشروع الري الذي بدأ في عام 1987م وقد تشكلت في منخفض من التلال المرتفعة من جميع جوانبها على مساحة تقدر بنحو مليون متر مربع غير منتظمة الأبعاد، ويتم تغذية البحيرة عن طريق المياه الجوفية ومياه المزارع الزائدة عن الحاجة والتي تصب في وسط هذه البحيرة، وكذلك يزداد منسوبها مع هطول الأمطار. بدأ تطوير بحيرة دومة الجندل منذ عام 2006

جبل قارة المزاد

وهو جبل يبعد 6 كيلوات شمال شرق مدينة سكاكا، وهو مكان يعشقه المهتمين بالتاريخ والنقوش التاريخية لوجود العديد من النقوش التي حفرت على الواجهة الشرقية للجبل، ويحتوي أغلبها على عبارات عسكرية تدل على أن من قام بحفرها كان عسكرياً في الجيش النبطي التي يوجد لها حامية موجودة في قيال.

جبل البرنس

يوجد بالمنطقة العديد من الأماكن التاريخية والجبال والهضاب والتي ما أن تزورها ستشعر بعظمة المكان الذي كان في يوم ما ملاذًا وسكنًا وحياة لأمم سابقة تركت فيها الكثير من القصص والآثار. ينقسم الجبل إلى شعبتين بُني على إحداها قصر زعبل الأثري، أما الرأس الآخر للجبل فهو أقل منه ارتفاعًا، ويقع في وسطه مقبرة معلقة.

الزراعة في الجوف

عرفت أراضي الجوف بكثرة مائها وتربتها الخصبة ومناخها المعتدل، فأصبحت واحدة من أهم سلال الغذاء في المملكة ومورد رئيسي للعديد من المواد الغذائية بسبب تنوع المزروعات فيها، فاشتهرت بزراعة أشجار الزيتون والنخيل، والفواكه والخضروات والقمح والشعير وغيرها الكثير.