مقالات/متحف المناخة في أملج يستقطب الزوار بمقتنياته الفريدة

متحف المناخة في أملج يستقطب الزوار بمقتنياته الفريدة

Al-Manakhah Museum: Umluj’s gateway to the past

٠٣ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

يُعد متحف المناخة التراثي في أملج أحد أبرز الأماكن السياحية التي يزورها السياح لما يحتويه من مقتنيات تراثية توثق للمنطقة وتاريخها العريق، وسمي بذلك -بحسب مالكه الدكتور مساعد سلامة الفايدي- لأن الإبل كانت "تنوخ" أي تجلس بجانب هذا الموقع نظراً لوجوده بجوار عين ماء أثرية قديماً، فكانت الرواحل والقوافل التي تحمل الحجيج تأتي لهذا المكان لذي سمي متحف المناخة وقد حول الفايدي مزرعته الخاصة لأركان تحوي القطع الأثرية التي تحكي تاريخ المنطقة وقام أهالي المنطقة بالمشاركة بوضع مقتنياتهم بعد تسجيلها بشكل رسمي ليتم عرضها للسياح.

ويحتوي المتحف على وثيقة تنقل مبايعة أهل أملج للملك عبدالعزيز آل سعود عام 1344هـ والعديد من الصحف القديمة وتنقل واقع المنطقة وحياة أهلها اليومية، كما يحتوي على الألعاب القديمة والحرف والمهن ومسمياتها وتنقل وثائق ما قاله الرحالة عن المحافظة.

كما يوجد في المتحف آثار حجرية وخشبية وأدوات زينة لتجهيز العروس قديماً والزي التقليدي في الزواج وأسلحة قديمة مثل السيوف والبنادق وآله كاتبة وأواني فخارية ونحاسية وأختام تاريخية وأنواع الرحى بأشكال مختلفة وهواتف قديمة.

ويشارك المتحف في الفعاليات المصاحبة للمناسبات بالمنطقة وذلك بالتعاون مع لجنة التنمية السياحية فيها عبر عرض منتجات الأسر المنتجة من المأكولات الشعبية والسوق الشعبي والحرف اليدوية والفرق الشعبية والبسطات الشعبية وذلك ضمن المنطقة التاريخية والأماكن التراثية، كما قام المتحف بالشراكة مع مهرجان أملج التراثي البحري ويلقى المتحف اقبالاً كبيراً من الزوار.