مقالات/حصن المصمك شامخ ليحكي عن تاريخ عريق

حصن المصمك شامخ ليحكي عن تاريخ عريق

Al Masmak Fortress: Repository of Riyadh’s history

٢٤ أبريل ٢٠٢١

المصدر: عبير العمودي

تتميز العاصمة الرياض بمرافقها المختلفة التي تجمع ما بين الحاضر والماضي فتارة ترى تلك المباني الفارهة والأبراج العالية، وتارة ترى منازل الطين المزينة بالنقوش النجدية العتيقة التي تمنح الرياض روح خاصة تميزها بتاريخها العظيم، منذ بداية الدولة السعودية خصوصا في منطقة ماتسمى اليوم بقصر الحكم، تلك المنطقة الزاخرة بتاريخ المملكة الأولى وكيف كانت وكيف أصبحت، خصوصاً حكاية حصن المصمك الذي تحول إلى متحف يعيد الزوار عبر الزمن إلى تاريخ السعودية العريق!

حصن المصمك

قد تتسائل ماذا يعني المصمك؟ و لماذا سمي بهذا الاسم!  معنى المصمك هو البناء المرتفع والقوي والسميك وهو الحصن الكبير الذي بني بهدف الحماية وشيدت جدرانه وزواياه من الطين والطوب اللبن، شهد هذا المبنى العريق الذي يتوسط العاصمة الرياض الكثير من الأحداث أهمها  ميلاد المملكة العربية السعودية في عام 1902، حينما استعاد الملك عبدالعزيز الرياض وسيطر عليها. ومن هذا الحصن وحد الملك عبد العزيز آل سعود المناطق المختلفة التي أضحت المملكة كما نراها اليوم.

تاريخ المصمك وطريقة بنائه

بني الحصن في عهد الإمام عبدالله بن فيصل بن تركي آل سعود عام 1282هـ - 1865م ضمن قصر كبير في الرياض، و استخدمت في الأساس بهدف حماية المدينة وسكانها.

يحد الحصن شارع شمالي جنوبي يسمى "السويلم" وشرقي غربي يسمى "الثميري"، ويحيط به سور طيني يبلغ ارتفاعه 20 قدماً، وله خمس بوابات هي "الثميري، السويلم، دخنه، المذبح الشميسي".

تم بناء الحصن على الطريقة النجدية العريقة مكونة من اللبن والطين الممزوج بالتبن، أما الأساس فقد بني من الحجارة، وكسيت جدرانه الخارجية والداخلية بلياسة من الطين، فيما كسيت أعمدته ومداخل أبوابه بطبقة من الجص، واستخدم في تغطية السقف خشب جذوع شجر الأثل، والجريد، وسعف النخل المغطى بطبقة من الطين، وترتفع بوابته الخشبية الرئيسة الواقعة في الجهة الغربية للمبنى أكثر من ٣ مترا وعرض أكثر من مترين وبسمك 10 سنتيمترات، ويوجد على البوابة ثلاث عوارض يصل سمك الواحدة منها نحو 25 سنتيمترا، وفي وسطها فتحة الخوخة، وفي الجهة اليسرى "المسجد" الذي يحتوي على عدة أعمدة طينية سميكة، وفي جدرانه أرفف متعددة للمصاحف، إضافة إلى محراب مجصص وفتحات للتهوية في السقف والجدران.

أما الديوانية التي تقع في مدخله الغربي فتحتوي على غرفة مستطيلة الشكل يوجد في زاويتها الوجار وهو مكان إعداد القهوة، مزينة بفتحات للتهوية والإنارة. ويتوسط فناء الحصن من الجهة الشمالية الشرقية بئر تسحب منه المياه عن طريق المحالة المركبة على فوهته بواسطة الدلو، ليمد أرجاء المصمك بالمياه اللازمة للشرب. وتمتد في زوايا الحصن أربعة أبراج مخروطية الشكل، يبلغ ارتفاعها 14 متراً وفي الوسط يوجد برج يسمى المربعة بطول 18 متراً يطل على الحصن من خلال الشرفة العليا. كما يوجد فناء رئيسي تحيط به غرفة ذات أعمدة متصلة ببعضها البعض داخلياً، ويوجد بالفناء درج في جهة الشرقية يؤدي إلى الدور الأول من الحصن والسطح، علاوة على ثلاث وحدات سكنية الأولى استخدمت لإقامة الحاكم، والثانية كبيت للمال، والثالثة لإقامة الضيوف.

ويفتح حصن المصمك أبوابه للزوّار مدة ستة أيام في الأسبوع، على فترتين صباحية ومسائية