مقالات/خيوط "الشملة" الهندسيّة القديمة فن حاضر حتى اليوم

خيوط "الشملة" الهندسيّة القديمة فن حاضر حتى اليوم

"Al Shamla" craft: Weaving horizontal and geometrical shapes

١١ نوفمبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

منذ القدم، امتهنت الأسر الحرف التقليدية لتشكل مصدرًا اقتصاديًا مهمًا لكسب لقمة العيش والتكيف مع ظروف الحياة المختلفة في مناطق المملكة، ومن هذه الحرف حياكة "الشملة" التي تصنع من خيوط القطن والصوف، وتتميز بأشكالها وألوانها الزاهية وزخارفها المستخدمة حتى وقتنا الحاضر.

مراحل حياكة الشملة

الشَّمْلَةُ عبارة عن كِساء من صوف أو شعر يُتَغَطَّى به ويُتَلَفَّف فيه، وتبدأ المرحلة الأولى من حياكة الشمال بقص فرو الأغنام وغسله وتفكيك أجزائه بآلة "الكرداش" التي تتكون من لوحين مدببين بداخلها أسنان تسهم في عملية التفكيك.

وفي المرحلة الثانية تتم عملية "غزل الفرو" المستخدم فيها أدوات مخصصة منها "الغزلة" وهي عبارة عن عصى مقسومة إلى قسمين، يوضع الفرو في مقدمتها ليتم بعدها عملية البرم بالمغزل لتكوين خيوط "الدجة".

أما في المرحلة الثالثة فيتم صنع الشملة بعد تجهيز خمس كرات من خيوط "الدجة" البالغ طولها أربعة أمتار، وتجهز في غرفه نصب فيها أربعة أعمده تُسمّى بالمناسيب لربط الخيوط من أربعة جوانب. يستغرق حياكة الشملة الواحدة 15 يوماً، وتتعدّد الأغراض التي يمارس السدو فيها، فتستخدم للتدفئة في الشتاء ولزينة المنزل.

الأشكال الهندسية 

يفضل صنع الشملة بألوان الأبيض، والأسود، والأحمر، والأخضر، والأصفر. ويتصف شكل "الشملة" بأشكال هندسية متنوعة تعتمد على مبدأ التناسب والانتظام، وبالتكرار المنتظم، يتجلى ذلك في الحياكة اليدوية بالخطوط الأفقية المتوازية المميّزة لنقوش السدو.

وتظهر الأشكال الهندسية للشملة في صور مثلثات أو نقاط أو هرميات صغيرة متكررة من خلال آلات متخصصة لاستخدام ألوان الزينة بوجه الشملة على شكل مربعات يطلق عليها مسمّى "الحتاوي" التي يكون مجموعها في الشملة ستة حتاوي بعدد من الألوان يغلب عليها اللون الفاتح.