مقالات/متحف الشريف يُسجل تاريخ الطائف وتراثها

متحف الشريف يُسجل تاريخ الطائف وتراثها

Al-Sharif Museum: Preserving Taif’s heritage

٠٦ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

يحكي تحف الشريف بالطائف تاريخ وتراث الآباء والأجداد. فهو عبارة عن سجل كامل، ليس لتاريخ الطائف فقط بل لتاريخ المملكة العربية السعودية. ويُنسب المتحف إلى صاحبه الشريف علي بن ملبس، الذي ظل 30 عاماً يطوف المملكة ويشارك في المزادات لشراء القطع الأثرية والتراثية. كما دفعه شغفه بالتراث إلى اقتناء الأثريات وافتتاح متحفه الخاص عام 2005. ويقع المتحف بحي أم السباع في الطائف داخل مبنى شعبي كبير مساحته 6 آلاف متر مربع ويحوي على مجموعة كبيرة جداً من القطع التراثية.

طريقة تنسيق المتحف

وعمل الشريف على تطوير أجنحة المتحف وتنسيق طريقة عرض القطع الأثرية فيه، وتصنيفها حسب النوع والاستخدام لتحاكي ما كانت عليه في الماضي، حيث أنشأ سوقاً تاريخياً صغيرًا داخل المتحف. كما يضم المتحف مجموعة من الأكشاك والدكاكين التي تستعرض الحرف الصناعية القديمة، والأدوات والآلات التي تخص تلك الحرف. كما أنه قام بتخصيص قاعات لكل مجموعة.

المزاد الأسبوعي

ويعد متحف الشريف من أشهر المتاحف الخاصة والكبيرة على مستوى المملكة، إذ يتميز عن غيره من المتاحف الخاصة والرسمية بإقامة المزاد الأسبوعي للقطع الأثرية النادرة، الذي يحضره عددٌ كبيرٌ من المهتمين وهواة جمع وشراء القطع الأثرية. كما أنه وجهة حضارية وسياحية لزوار الطائف، والمهتمين بالتاريخ والتراث وطلاب المدارس والجامعات. ويشعر الزائر فور وصوله بعبق التاريخ الجميل لتلك المنطقة وسكانها من خلال طريقة الإنارة والبناء التي استخدم فيها الحجارة القديمة ليتناسب مع سياق التاريخ بالمتحف. كما يحاكي السوق الشعبي الأسواق قديماً وطريقة بنائها.

المعروضات والقطع التراثية

ويضم المتحف بين جنباته عدة أقسام كغرفة للنساء بها ماكينات الخياطة والملابس والحلي النسائية تعود إلى نحو 150 عامٍ. وقسم آخر للأدوات النحاسية بمختلف الأحجام والأشكال، مع محاكاة مجالس البيوت قديماً وما تحتويه من أدوات. وقسم لأدوات طبية يعود عمرها إلى 60 عاماً، وقسم لألعاب الأطفال القديمة، وقسم للأدوات المنزلية، القهوة والدلال القديمة، وأواني الطبخ، والزراعة، وغيرها.

علاوة على ذلك هناك قسم لعرض الكتب القديمة ومخطوطات القرآن الكريم بعدة روايات ونقوش حجرية، ومجموعة من القطع النادرة التي يعود تاريخها إلى بداية عصر قيام الدولة السعودية. وكذلك قسم الأسلحة التاريخية المتمثلة في السيوف والبنادق والخناجر والرماح.

وهناك منطقة داخل المتحف يطلق عليها اسم "السوق الشعبي" بها محاكاة لمحل الحلاقة، ومحل حرفة الأحذية، والنجارة، والحداد بأدواته المختلفة، والمصوراتي، وبائع الورد الذي يعتبر أهم منتج تمتاز به الطائف، وعرض للكاميرات القديمة والساعات والمذياع.

وفي نهاية المسارات الخاصة بزائري متحف الشريف توجد ساحة السيارات القديمة التي تضم نحو 30 سيارة قديمة من أقدمها سيارة من نوع فورد موديل 1926، وسيارة "البلاكاش" التي يعود موديلها إلى عام 66 والتي استخدمت في نقل الحجاج إلى مكة والمشاعر المقدسة، وأنواع مختلفة من السيارات القديمة التي تعود موديلات بعضها إلى الأعوام 1960 و 1948و1939م.