مقالات/"ساعة الصفاة" تقف شامخة في قلب الرياض منذ أربعة عقود

"ساعة الصفاة" تقف شامخة في قلب الرياض منذ أربعة عقود

AlSafa Clock Tower stands tall in the heart of Riyadh

٠٥ أبريل ٢٠٢١

المصدر: عبير العمودي

تقف "ساعة الصفاة" شامخة في ساحة الديرة بالعاصمة الرياض منذ أكثر من أربعة عقود، حتى أن البعض أطلق عليها اسم ساعة "بيج بن" السعودية، وتعد واحدة من أهم وأشهر المعالم الأثرية التاريخية العريقة التي تنبض في وسط الرياض وتستحق الزيارة فعلياً.

تاريخ الساعة 

ساعة الصفاة هي أحد أعمال أول أمين لمدينة الرياض الأمير فهد الفيصل الفرحان آل سعود، وتقع الساعة في ميدان الصفاة أو ساحة العدل، مقابل الجامع الكبير جامع الإمام تركي.

وبدأت الساعة بالعمل في يوم الإثنين 29 ذو الحجة 1385هـ / 1966، وكانت حينها حديث الناس إذ كانت الساعة تعلن عن الوقت بصوت امرأة ثم استُبدل صوت المرأة بصوت رجل.

ومع مرور الزمن بقيت ساعة الصفاة كجزء أثري مهم شاركت الكثير من الذكريات المختلفة لسكان المنطقة الذين كانوا يعيشون حولها في فترة الثمانينيات والتسعينيات الهجرية، فقد كان سكان الرياض يضبطون ساعاتهم الشخصية عليها، وهي دليل على التطور الكبير اجتماعيًا وحضاريًا والذي استمر من تلك الحقبة حتى يومنا هذا، وتحيط بالساعة الآن المباني الجديدة والمحال التجارية وأسواق سدرة وغيرها من المعالم الحديثة.

ساحة الصفاة

الجدير بالذكر أن ساحة الصفاة توجد في الجزء الغربي من قصر الحكم ومن قصر المصمك، وتعتبر أحد الأماكن الأثرية المهمة في العاصمة، ففي عام 2002 ميلادياً نالت الساحة جائزة جمعية المعماريين الدنماركية لكونها واحدة من أفضل الساحات حول العالم، وقد ذكر ذلك في كتاب الساحات الجديدة للمدن والذي يتضمن ما يزيد عن تسعة وثلاثون ساحة من الساحات الشهيرة في القارة الأوروبية والأمريكية مع ساحتي ميدان العدل وساحة الإمام محمد بن سعود وساحة الصفاة بالرياض.