مقالات/أمالا..وجهة جديدة للباحثين عن تجربة ترفيهية فاخرة (فيديو)

أمالا..وجهة جديدة للباحثين عن تجربة ترفيهية فاخرة (فيديو)

Amaala: A premier health and wellness destination (video)

١٢ أكتوبر ٢٠١٩

Source

المصدر: فاطمة سيديا


يُعد مشروع أمالا، مشروعاً عملاقاً يتربع في الشمال الغربي للمملكة العربية السعودية، تحديدًا على شاطئ البحر الأحمر، وهو أول المشاريع الواقعة ضمن محمية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. المشروع سيكون جزءاً من منظومة متكاملة قادرة على تقديم مفاهيم جديدة لتنشيط السياحة والترفيه والإسهام في تعريف العالم بجمال المملكة الساحر، وتشمل المنظومة إلى جانب أمالا مشروعي نيوم ومشروع البحر الأحمر. ومن المتوقع أن يُوفر ٢٢ ألف فرصة وظيفية.

وتبلغ مساحة أمالا التي أُطلق عليها "ريفيرا الشرق الأوسط"، ويمولها صندوق الاستثمارات العامة، حوالي ٣٨٠٠ كيلومتر مربع، وفي الوقت الذي يعمل فيه المشروع على تنويع جوانب السياحة والترفيه، يتوقع أن يسهم بذات الوقت في التعريف بالثقافة المحلية، ويعتني بالمحميات الطبيعية وبرامج الاستدامة.


أمالا التي يخدمها مطار دولي خاص بها، تسعى إلى الإسهام في تحقيق أهداف رؤية٢٠٣٠ من خلال تنويع الاقتصاد وخلق فرص استثمارية وتطوير القطاع السياحي، في ظل الحفاظ على الموروث الثقافي السعودي والالتزام بخيارات مستدامة، مع التركيز على الرياضة والسياحة الاستشفائية.

ويسعى المبدعون في أمالا، إلى تصميم تجارب حياتية مبهرة لزوارها، للحصول على أفضل الخيارات في مجال الصحة العامة والفنون والثقافة والرياضة والتأمل، إلى جانب الأزياء واللياقة ونمط الحياة!

الرياضة والاستجمام

تعد أمالا وجهةً متكاملة للرياضة والاستجمام، ولتحقيق ذلك يوفر المشروع المرافِق الحديثة والعلاجات الفريدة، كما يشمل مساحات لأماكن مناسبة للتأمل، ويضم منتجعات صحية ودروس رياضية، إضافة إلى استشارات وخطط للحمية الصحية، وسيضم المشروع أيضاً ملعباً للغولف تحيط به الجبال المطلة على البحر.


الترفيه

يبذل القائمون على المشروع، الجهود اللازمة لتصبح أمالا وجهة مفضلة للزوار من مختلف أنحاء العالم، فهو مليء بالأماكن الرائعة التي تقدم فرصاً لخوض مغامرات متنوعة، والتعرف على ثقافة المملكة وتاريخها العريق، إضافة إلى إمكانية الاسترخاء أو التسوق، كما سيضم مساحة خاصة لليخوت.

الثقافة والفنون

يقدم مشروع أمالا، دعوةً لكافة الزوار لتغذية أرواحهم وعقولهم من خلال زيارة المعارض الفنية والمتاحف الثقافية الموجودة فيه، ومن ذلك متحف الفن المعاصر وقرية الفنون وأكاديمية الفنون.

الحياة البحرية 

تستفيد أمالا بشكل استثنائي من موقعها على شاطئ البحر الأحمر، ما يمنح زوارها فرصة الغوص في أماكن لم يسبق استكشافها بعد، إذ يُقدر عدد الكائنات البحرية في البحر الأحمر بحوالي ١٢ ألف نوع، وحوالي ١٠٪ من هذه الكائنات البحيرة غير موجودة في أي مكان آخر من العالم. كما تتميز المنطقة بكثرة الشِّعب المُرجانية التي يعود تاريخها إلى حوالي ٧٠٠٠ سنة، ولا شك أن متحف الحياة البحرية سيمنح الزوار فرصة خاصة للاستكشاف والمعرفة.

الفنادق والوحدات السكنية

ستضم أمالا أفخم الفنادق العالمية، إلى جانب العديد من الفلل الخاصة والفلل ذات العمارة الحديثة، ومن المتوقع أن توفر ٢٥٢٥ غرفة فندقية، إضافة إلى ١٤٩٦ وحدة سكنية، وما يربو على ٨٠٠ وحدة سكنية فاخرة. ومما يميز المشروع الفلل المطلة على الجزر وأخرى تحت الماء.

الاستدامة

يعكف المشروع على تشجيع تقنيات الزراعة من أجل زيادة الإنتاج العضوي المحلي، وتطبق أمالا ١٥ معيارًا من معاير الاستدامة، منها ما يتعلق بالحقول الشمسية الكاملة وإدارة النفايات وإعادة تدويرها.