مقالات/رحلة استكشافية إلى تبوك

رحلة استكشافية إلى تبوك

An exciting journey to Tabuk

١٦ يناير ٢٠٢١

المصدر: شيلا انتوني

بعد مشاهدة العديد من القصص حول تبوك وخاصة منطقة نيوم، تحمسنا لزيارة المنطقة بأنفسنا واكتشافها. استغرقت الرحلة من جدة وحتى الوصول إلى المنطقة 10 ساعات، لكننا قمنا بعدة وقفات لنستريح ولنستمع بالمناظر الطبيعية وبانخفاض درجات الحرارة كلما تحركنا شمالًا.

حطام كاتالينا

أول موقع قمنا بزيارته هو حطام الطائرة المائية كاتالينا مقابل خليج العقبة. يحتوي الحطام نفسه على كتلة رملية كبيرة حوله، ولكن هناك فجوة يمكنك المشي خلالها. الطائرة العسكرية موجودة هناك منذ عام 1960؛ اشتراها رجل أعمال أمريكي ثري للسفر حول العالم مع أسرته.، وبعد أن هبطوا على الشاطئ  بسلام ونجا جميع من كانوا على متن الطائرة عادوا بسلام إلى ديارهم ولكن الطائرة ظلت هناك منذ ذلك الحين. وعندما نظرنا إليها حاولنا أن نتخيل ما يمكن أن يكون عليه حال الطائرة في عام 1960. يا لها من مغامرة!

خليج العقبة

وعلى الطريق الساحلي، مررنا بخليج العقبة الساحر بلونه الفيروزي والمناظر الطبيعية المحيطة والمساحات الواسعة. وعند وصولنا إلى مقنا الساحلية، تغير المشهد لتصبح منطقة محاطة بالجبال شاهقة من جهة ومياه خليج العقبة من جهة أخرى. كان شيئًا مذهلًا حقًا!

وادي طيب اسم

توجهنا إلى وادي طيب اسم، وهو وادٍ مهيب يبلغ ارتفاعه 600 متر ويُعتقد أن النبي موسى عليه السلام، مر فيه بعد عبوره البحر الأحمر من مصر. الجمال الطبيعي لهذا المكان يخطف الأنفاس فصوت المياه يبعث على السكينة. ثم اتجهنا إلى موقع أثري غير معروف نسبيًا.

مقابر البدع

بالرغم من شهرة مدائن صالح في العُلا، الموقع الذي سجلته اليونسكو على قائمة التراث العالمي، إلا أن القليل سمع عن مقابر مماثلة في مغائر شعيب بالبدع. وهو موقع صغير لكنه ممتع للغاية حيث يتميز الموقع بفتحات تشبه الكهف ومنحوتات صخرية لافتة. وهناك العديد من درجات الصعود والنزول في المقابر، واستمتعنا بغروب الشمس في هذه المنطقة الأثرية.

وادي الديسة

في صباح اليوم التالي، كان لدينا مكان خاص أخير على القائمة هو وادي الديسة . كان الوادي الفاتن محاطًا بمرتفعات من الحجر الرملي، خارج بلدة صغيرة تحمل الاسم نفسه. سرعان ما وجدنا أنفسنا نحدق إلى أعلى  هذه المنحدرات الحمراء الرائعة مع تدفق مياه باردة ومنعشة. وكانت هذه المحطة الأخيرة المثالية التي ختمنا بها جولتنا قبل عودتنا إلى جدة.