مقالات/سهول تهامة موطن خصب لشجرة الأراك المنتجة للسواك

سهول تهامة موطن خصب لشجرة الأراك المنتجة للسواك

Arak tree: Source of the iconic miswak

٠٦ نوفمبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

تعد سهول تهامة موطن خصب لشجرة الأراك المنتجة للسواك، حيث عدت مصدرًا ممولًا لجميع الأسواق المحلية من عود السواك الذي يكثر الإقبال عليه اقتداءً بسنة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم. وتعد منطقة جازان والباحة من أكثر المناطق التي يوجد فيها أشجار الأراك المنتجة للسواك المعروف بجودته. وتتواجد بسطات بيع السواك في الأسواق الشعبية بالمناطق المختلفة للمملكة. وعادة ما يعمل على بيعها كبار السن المتمرسين والذين لا يقدمون السواك فحسب بل يطعمونه بقصص من الماضي الجميل.

أشجار الأراك

تتميز شجرة الأراك المعمرة التي تُسمى علمياً باسم "سالفادورا بيرسيكا" أو شجرة الأسنان، بأنها دائمة الخضرة وطيبة الرائحة. لا يزيد ارتفاعها عن أربعة أمتار، وأوراقها خضراء بيضاويّة الشكل تخلو من الشّوك، بينما أزهارها صفراء مخضرّة، وأغصانها غضّة تتدلّى للأسفل وتتشابك مع بعضها البعض، وجذورها تكون عميقة وممتدة لمسافات كبيرة تحت الأرض. ويستخرج من شجرة الأراك نوعين من الثمار "الغيلة" و"الكباث" وهي عبارة عن حبات صغيرة الحجم ذات اللون الأحمر.

استخدامات شجرة الأراك

لا يتوقف عطاء شجرة الأراك على تقديم عود السواك فحسب، بل إنها تعد مصدراً أساسياً لرعي الماشية بالمنطقة خاصة الإبل. وكانت مصدرًا لجزء من الأخشاب التي تبنى بها منازلهم " العشاش" ومصدرًا للغذاء في أوقات قلة المطر بما تقدمه من ثمار، ومصدر للطيب والزينة والدواء حيث تطرح شجرة الأراك بعد هطول الأمطار ما يعرف بـ " الكدة " التي تمتاز برائحتها الطيبة وتستخدم على الملابس والجسم، وتطييب الشعر كنوع من أنواع العطور والبخور التي عرفها أهالي جازان وجنوب المملكة قديما.

صناعة عود السواك

يتم اقتلاع السّواك من جذور شجر الأراك التي يبلغ عمرها السّنتين أو الثّلاث، وهي عبارة عن ألياف كثيفة وناعمة، وتشبه الفرشاة، ومن ثم تقطيعها الى عيدان صغيرة. ويتم استخدامها عن طريق قطع رأس المسواك، وإزالة القشرة الخارجيّة للجزء المراد استخدامه باستخدام المقصّ أو السّكّين وترطيبه قليلاً لاستخدامه في السواك كفرشاة أسنان طبيعية وعملية. ويجد صانع السواك العناء والمشقة في الحفر الدائم واستخراج السواك في أودية تهامة الخصبة.

فوائد السواك

أكد الطب الحديث على فوائد السواك الجمة لصحة الفم والأسنان، حيث تحتوي أغصانه على مركبات طبيعية تقضي على الجراثيم والبكتيريا الموجودة في الفم وتُحافظ على صحة الأسنان وتمنع تسوسها، كما تُسهم الأغصان المأخوذة من شجرة الأراك في إعطاء الفم أنفاسًا منعشة، وتُساعد في شد أنسجة اللثة المرتخية وعلاج التقرحات الفموية وتقرحات اللثة. كما تتميز ألياف أغضان الأراك بانها ألياف ناعمة ولينة وعطرة الرائحة.