مقالات/قلعة عسفان الأثرية .. شيدت لحماية قوافل الحجاج

قلعة عسفان الأثرية .. شيدت لحماية قوافل الحجاج

Asfan Castle: Protector of ancient Hajj caravans

١٤ يونيو ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

على قمة تلال عسفان المرتفعة تتواجد قلعة عسفان الاثرية التي شيدت في مطلع القرن 14 بالصخور البازلتية. وتعد من أبرز المعالم التاريخية التي وفرت الحماية للقوافل التجارية وقوافل الحجاج المتجهين من جدة إلى مكة والمدينة.

موقع القلعة

تقع القلعة في أعلى قمة تلال الكثانة المرتفعة المتاخمة للحرة الشرقية الموجودة في السهل الساحلي، إذ يفصل بين الحرتين الشرقية والغربية وادي الحمران الذي يقع شمال غرب القلعة، وتتواجد بموقع قريب من الطريق المار بمدينة عسفان التابعة لمحافظة جدة غرب السعودية. وتطل القلعة على الأودية الواقعة في تلك المنطقة، وهي مشرفة على الطريق المؤدي إلى المدينة المنورة. وتعتلي القلعة جبلاً لا يزيد ارتفاعه على 20 متراً عن سطح الأرض.

وصف القلعة 

شيدت القلعة بشكل مربع وفي زواياها أربعة أبراج وبرجين إضافيين على كل جدار من جدرانها. ولا تتجاوز مساحتها 200 متر مربع. فحسب ما ذكره الرحالة الحجاج فهي حصن عتيق البنيان ذو أبراجٍ مشيدة متوغلة في القدم. بنيت القلعة من الأحجار الصخرية البازلتية التي جلبت من مناطق جبلية مجاورة. وهي من القلاع التي أنشئت ضمن سلسلة من القلاع الصغيرة الممتدة بين مكة والمدينة، حيث توجد قوات موسمية لحماية الحجاج. وتتمتع القلعة بكل مواصفات الحصن من حيث وجود الأبراج ومخازن السلاح وبعض الحجرات الداخلية الخاصة بقاطني القلعة.

ترميم القلعة

لا تزال بعض الجدران والأبراج في القلعة بحالة جيدة نسبيًا، ورغم أنها صمدت قروناً، إلا أنه بعد إنشاء طريق الهجرة السريع تم قَص جزء منها من جهتين شرقاً وغرباً مما أدى إلى تساقط أجزاء من أعمدتها. ولكن عام 2015م قامت بلدية عسفان بترميم القلعة التاريخية وبإعادة بناء ما سقط من الأعمدة. كما أنشئت درج للصعود لها لتسهيل زيارتها. وعادت الروح للقلعة وبئر التفلة القريب منها، وذلك بعد تأهيل المنطقة بالأسواق والمطاعم الشعبية ومواقف السيارات.