مقالات/دار القلم: منبر العلم منذ أكثر من 100 عام

دار القلم: منبر العلم منذ أكثر من 100 عام

Dar Al-Qalam: A calligraphy beacon in Madinah

٢٤ يونيو ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

في عام 1912م أي قبل ما يزيد عن مائة عام أنشأ "دار القلم" الذي أطلق عليه مؤخرًا اسم مركز الأمير محمد بن سلمان العالمي للخط العربي عام  ليتحول إلى مركز عالمي يعنى بخدمة الخط العربي.

"وافي" تأخذك بجولة في هذا المركز لتتعرف عليه عن قرب.


 أصبح المركز تحت إشراف وزارة الثقافة بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز ويزور المركز يومياً ما يزيد عن 300 زائر وتخرج منه 26 من القيادات في مناصب رفيعة بالدولة من وزراء ومسؤولين. ويحتوي هذا المركز على متحف ومعهد للخط العربي وهو أيضاً ملتقى للخطاطين العرب والمسلمين. ولعل المركز بشكله المتطور الحالي هو المركز العربي الوحيد المتخصص في تعلم الخط العربي بمناهج ودورات وأساليب حديثة.

ويوجد في المركز مدرسة لتحفيظ القرآن ومسرح تربوي وتعود وثائقه التاريخية الخاصة بالتعليم في المدينة المنورة إلى أكثر من 80 عام. ويضم المركز صورًا قديمة بالإضافة إلى التحف الأثرية والمقتنيات والسجلات. وينقسم المركز إلى أربعة أقسام هي: المتحف والمعهد ودار الكتب والوثائق والمكتبة التراثية. حيث أقيم المتحف في أول كلية شرعية بالحجاز عام 1912م، وتطور مع السنوات ليكون نواة متحف حضاري، ويضم أول مسرح في المملكة وكان منار للتعليم والثقافة قبل بدء التعليم النظامي في المملكة.