مقالات/تاريخ من الفن والعمارة يرويه قصر جبرة القرشية

تاريخ من الفن والعمارة يرويه قصر جبرة القرشية

Exploring Al-Qurashyah Jabra Palace’s charming architecture

٠٤ أغسطس ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

تحكي القصور التراثية في الطائف تاريخاً رائعاً للأمم التي سكنتها على مر العصور، حيث اهتم سكانها في تلك الفترة بالبناء والتفنن في إبراز المعالم الهندسية والمعمارية لتروي لنا جمال العمران الروماني والعثماني والحجازي بزخارفه وأشكاله الساحرة والخلابة.

قصر جبرة القرشية

يقع القصر بجوار المنطقة التي وقعت فيها معركة حنين، في الشمال الشرقي لمحافظة الطائف الواقعة على وادي وج، وهي المنطقة التي يوجد بها عين زبيدة الذي بنته السيدة زبيدة زوجة هارون الرشيد، والتي تحتوي على الآبار والعيون التي بنيت خصيصاً لسد حاجة حجاج بيت الله الحرام.

التسمية

سمي القصر نسبة لجبرة المخزومية زوجة أمير مكة والطائف في العهد الأموي محمد بن هشام سنة 114 ويحتوي القصر على العديد من المزارع والبساتين التي ترويها جداول المياه الغزيرة والتي بنيت لأجل ذلك، ويحيط بالقصر بعض من البيوت الشعبية التي أعطت للمكان جمالاً تاريخياً جذاباً، ليصبح مكاناً مفضلاً للكثيرين فيأتي له المصطافون للتمتع بالأماكن الخضرة والنضرة والباردة، خصوصا في منتزه جبرة الواقع في شمال شرقي القصر يصادفه المتنزه الجميل المعروف باسم (جبر).

فن العمارة

سكن القصر أيضاً الملك سعود بن عبدالعزيز رحمه الله حين كان ولياً للعهد، لما يتمتع به المكان عموماً ومدينة الطائف خصوصاً بالأجواء الخلابة والجميلة، وقد بني القصر بالحجارة، وبالطراز المعماري الذي مزج ما بين فن العمارة الإسلامي وفن العمارة الروماني، مع نظم فن العمارة التقليدية السائدة بالحجاز قديما، والتي احتوت على الكثير من المجسمات الحجرية والجصية والأجورية المتنوعة، ذات الأشكال والأحجام المختلفة التي تعد الآن تحفاً فنية رائعة لا تقدر بثمن، والمتأمل للقصر ستبهره المساحات الواسعة التي امتدت فيها أرضيات الرخام الفاخرة والأعمدة التي تحكي طريقة بنائها ونقشها قصصاً من الفن الخلاب الذي كان سائداً في تلك الحقبة.

تصوير: راشد السعدي