مقالات/دومة الجندل أكبر بحيرة طبيعية في المملكة

دومة الجندل أكبر بحيرة طبيعية في المملكة

Exploring the Kingdom’s largest natural lake "Dawmat Al-Jandal"

٢٥ يناير ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح


تقع دومة الجندل في منطقة الجوف شمال المملكة وتعد من بين أبرز المعالم السياحة فيها، إذ تعتبر منطقة أثرية ووجهة سياحية يرتادها سكان المنطقة وزوارها. حيث تضم مواقع جذب سياحية متنوعة أهمها بحيرة دومة الجندل التي تأتي في طليعة اهتمام زوار المنطقة، إلى جانب المواقع التراثية الموجودة فيها والتي تعود للحضارة الإسلامية التي تمتاز بها المملكة، كمسجد عمر بن الخطاب ومئذنته التي تعتبر أول المآذن في الإسلام، وحي الدرع الأثري الذي ستبهرك منازله الطينية والممرات المرصوفة بالحجر حيث يعود تاريخ المنطقة إلى القرن الثامن قبل الميلاد. بالإضافة للعديد من الآثار القديمة الأخرى التي تعكس تاريخ المنطقة العريق.

بحيرة دومة الجندل

وتقع بحيرة دومة الجندل على مساحة تقدر بحوالي مليون ومائة ألف متر مربع وعلى ارتفاع يصل إلى 585 متر عن سطح البحر، حيث نشأت البحيرة من تدفق مياه مشروع الري الذي بدأ في عام 1987م وقد تشكلت في منخفض من التلال المرتفعة من جميع جوانبها على مساحة تقدر بنحو مليون متر مربع غير منتظمة الأبعاد، ويتم تغذية البحيرة عن طريق المياه الجوفية ومياه المزارع الزائدة عن الحاجة والتي تصب في وسط هذه البحيرة، وكذلك يزداد منسوبها مع هطول الأمطار. بدأ تطوير بحيرة دومة الجندل منذ عام 2006، وذلك بعد البدء بسفلتة الشوارع المحيطة بها ومن ثم رصفها وإنارتها ووضع سياج حديدي موازي لها. بعدها تم تركيب نافورة جميلة تعد ثاني أطول نافورة بالمملكة مع إيجاد عدد من المشاريع وهي المرسى والمطعم العائم.

وتقع البحيرة بين هضاب غير منتظمة الشكل يكثر فيها نبات الشورى والتايفا، ويوجد فيها العديد من الطيور المستوطنة ويرتادها بعض أنواع الطيور المهاجرة، كما يتم استزراع الأسماك والكائنات المائية فيها وتبلغ طاقتها التخزينية حوالي 11 مليون متر مكعب من المياه سنويًا، وتتبخر كمية التغذية نفسها وتعد نسبة الأملاح مرتفعة.

أقيم في تلك البحيرة عدد من السباقات البحرية على مستوى الخليج العربي. وكذلك مسابقات الشراعية خاصة بمناطق المملكة.