مقالات/قلعة العرفاء في الطائف الأمان الذي خلده التاريخ

قلعة العرفاء في الطائف الأمان الذي خلده التاريخ

Exploring the rock art and forts of Al-Arfa'a Mountain

٠٧ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

قد تكون الجبال أحياناً كتاب تاريخي لا مثيل له في العالم، حينما يضم الكثير من التفاصيل التي تفتقدها التضاريس الطبيعية الأخرى، ويعد جبل العرفاء الذي يقع على بعد 35 كيلومتر شمال شرقي الطائف غرب المملكة العربية السعودية، من أكبر مواقع النقوش الصخرية والتاريخية والتي جعلته مكان مفضل لكل عشاق النقوش والمهتمين بالتاريخ.

الرسوم الصخرية

ستصاب بالدهشة بمجرد زيارتك لجبل العفراء ومشاهدة الرسوم الصخرية التي نحتت عليه لكثير من الحيوانات كالماعز والغزلان والأبقار والتي تعود إلى مرحلة ما قبل الألف الثاني قبل الميلاد، والمتأمل في المكان سيجد أيضاً النقوش الثمودية والكتابات الكوفية التي توضح أبرز مظاهر الحياة اليومية في ذلك الوقت المبكر والذي كان الإنسان فيه لا يزال يمارس الصيد بالأدوات الأولية.

قلعة العرفاء

وفي شمال شرق محافظة الطائف يمكنك مشاهدة بقايا قلعة العرفاء التاريخية التي بنيت من الحجر في أواخر القرن الثالث عشر الهجري، وتعد العرفاء من القلاع الأثرية التي بنيت على جبل مرتفع وسميت باسمه، ويسميها البعض أيضا بقلعة شائق وقلعة الشريف، وكانت من القلاع التي بنيت لحماية التجارة ولردع القبائل المعتدية وحماية الطرق إضافة إلى أنها تتمتع بأهمية سياسية وعسكرية كان الجميع يخشاها ويضعها في الحسبان.

وصف القلعة

وتحتوي القلعة على برجين للمراقبة زينت بأحجار المرو، وتتكون من ثلاثة أدوار، بني الدور الأول من الحجر القوي لتكون حجر الأساس الذي تستند عليه القلعة بينما بني الدوران الثاني والثالث من الطين، وتحتوي جدرانه على العديد من النقوش القديمة التي تعود للحضارة الثمودية والكوفية، إضافة إلى الكثير من الرسوم الديوانية والآدمية التي تحكي لنا طريقة الحياة في ذلك الزمان، وبداخل القلعة يوجد العديد من الغرف الواسعة، وفي أطرافها يوجد المرقاب الذي بني على شكل أسطواني يحتوي على فتحات مراقبة بحيث توفر زوايا أوضح ومختلفة للرؤية وبالتالي تكون نقطة مراقبة واسعة وواضحة لرصد أي تعدي على سكان المنطقة، بالإضافة لوجود عدداً من آبار المياه التي توفر المياه للسكان على مدار العام، وكذلك وجود غرف خاصة لتخزين الأكل وسجن صغير وموقع للصلاة.