مقالات/حائل رمز الجود والكرم ..وجهة مميزة للمستكشفين وعلماء الآثار

حائل رمز الجود والكرم ..وجهة مميزة للمستكشفين وعلماء الآثار

Hail: An archaeologist’s dream

٠٢ نوفمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: آلاء البحراني

"حائل".. مهد الحضارات التاريخية والإكتشافات العلمية، التي أهلتها لتكون واحدة من أهم المدن العالمية ولتنضم إلى مصاف الحضارات القديمة المعروفة لكونها آخر الحضارات الفلكية المكتشفة في العالم. تقع حائل في شمال غرب المملكة العربية السعودية، وتشتهر بالجبلين أجا وسلمى، وبالرمز العربي للجود والكرم "حاتم الطائي". وباتت حائل قبلة للمستكشفين وعلماء الآثار خاصة بعد تسجيل موقعين للرسوم الصخرية في حائل على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وتتنوع التضاريس الجغرافية في حائل ما بين الجبال والسهول والأودية والصحاري الرملية، وتنتشر فيها صخور الحرّة. وتتميز بخصوبة تربتها واعتدال مناخها، ووفرة مياهها وتَوَزُّع المراعي في جهاتها المختلفة، مما جعلها بيئة مناسبة لنشأة الحضارات القديمة والمستوطنات التاريخية على مر العصور.

كما تتميز المواقع الحجرية المكتشفة في حائل بكثرة النقوش والرسوم الصخرية المتنوعة فمنها أشكال آدمية وأخرى حيوانية، الأمر الذي يؤكد على وجود نشاط إنساني في عصور ما قبل التاريخ والتي ظلت آثارها وشواهدها باقية حتى يومنا هذا.

نستعرض لكم في "وافي" دليلاً بأبرز المواقع الأثرية في حائل:


جبة حائل

تعد منطقة جبة، من أقدم مواطن الاستيطان المعروفة في حائل، حيث تم الكشف فيها عن فن صخري في جبل سمان الأمر الذي منح جبة شهرة ومكانة عالمية. كما اكتُشفت نُقوش أخرى في جبل المنجور وراطا في الشويمس تشير التقديرات إلى أنها تعود إلى 10 آلاف عام الأمر الذي أَهَّل الموقعين لدخول قائمة اليونسكو للتراث العالمي عام 2015.

وتتميز جبة حائل بتنوع تضاريسي ساحر يجمع بين كثبان النفود الضخمة والجبال الشاهقة وأشجار النخيل، كما أنها تقع على طريق القوافل القديم الذي يربط بين شرق البحر الأبيض المتوسط وهضبة نجد.

منطقة توارن

أرتبطت منطقة توارن بذكرى حاتم الطائي، حيث يمكن للسائح مشاهدة أطلال قصر طيني قديم تحكي الروايات المحلية أنه بقايا قصره، إضافة إلى قبرين يمتدان لعدة أمتار يعادان لحاتم الطائي وابنته سفانة. كما يظهر "حصن النار" الذي كان تُضرم فيه النار ليلاً لإرشاد الضيوف إلى بيته. وتقع منطقة توارن على بعد 60 كم شمال غرب مدينة حائل.

بِرَك درب زبيدة

تكثر في هذه المنطقة البِرَك وأحواض الماء التي أمرت ببناءها زبيدة زوجة هارون الرشيد وذلك لتوفير الماء للحجيج. وتتميز هذه البرك بطابعها الهندسي الفريد وتتعدد أشكال البرك فمنها الدائري والمستطيل وخماسي الأضلاع. وتتواجد هذه البرك في أماكن منخفضة وفي السهول بعيداً عن تيارات المياه الجارفة ومن أشهر هذه البِرَك بركة الثليماء وبركة الجميماء.


متاحف حائل

تقوم الهيئة العامة للسياحة بتعزيز القطاع السياحي وتنميته في حائل، نظراً لكونها مقراً مُهماً للتراث والتاريخ الإنساني، ويظهر هذا الاهتمام في تعدد المتاحف التي تعتبر مصدراً هاماً من مصادر الجذب السياحي ومن أبرز المتاحف في حائل:

  • متحف أجا وسلمى: يضم مصنوعات جلدية والأدوات التي كانت تُستخدم في الزراعة قديماً، بالإضافة إلى المواد الخشبية والملابس المصنوعة من الصوف، ويتميز المتحف ببناءه على طراز فريد من نوعه، ويشهد المتحف إقبالا كبيرا من قبل السياح.
  • متحف خلف سعد الغانم للتراث: يتميز هذا المتحف باحتوائه على مجموعة كبيرة من الأدوات والأسلحة وأدوات الطهي ومعدات الزراعة والإكسسوارات والحلى التي كانت تستخدم قديماً خلال العهد السعودي، لذا يعتبر وجهة هامة لمن يريد التعرف على تاريخ المملكة العربية السعودية.
  • متحف عروس الشمال: يضم الأدوات التي استخدمها السكان قديما في حياتهم اليومية مثل: الأواني وأدوات تسلق الأشجار والترحال بالإضافة إلى الوثائق القديمة.
  • متحف الثويني للتراث: يتكون من قاعتين، القاعة الأولى تضم الأدوات المخصصة للزراعة وأدوات الطهي والدراسة والحرب، أما القاعة الثانية فتضم المجوهرات والإكسسورات والعملات النقدية القديمة والسيوف.
  • متحف قصر النايف التراثي: يحتوي المتحف على 2165 قطعة أثرية مثل أدوات التطريز والخياطة والأسلحة المستخدمة قديماً، بالإضافة إلى الأواني والأدوات المصنوعة من النحاس والمعادن المختلفة.