مقالات/جولة في مركز إثراء لتعزيز المعرفة والإبداع والإلهام

جولة في مركز إثراء لتعزيز المعرفة والإبداع والإلهام

Ithra Museum: Opening minds to new ideas

٢٦ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

تبوء مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" مكانة مميزة في المملكة والعالم العربي لما يشكله من حاضنة للمعرفة استطاعت برامجها نشر المعرفة عبر مختلف الوسائل للكبار والصغار وحفزت المواهب في الفنون والعلوم والآداب.

ففي مايو من عام 2008م انطلقت مبادرة أرامكو في هذا المركز ووضع حجر أساسه وأفتتح عام 2018م. أما موقعه فقد تم اختياره بعنايه حيث يقع مكان أول بئر بترول تم اكتشافه في المملكة. ولأن البترول كان سبب نهضة اقتصادية للمملكة جاء إثراء في نفس الموقع ليكون نقلة ثقافية ومصدر الهام وتمكين للإبداع.

تأخذكم "وافي" في جولة أنحاء هذا المركز الواقع بمدينة الظهران على مساحة 80 ألف متر مربع بتصميمه المعاصر والمميز الذي يجمع مابين الماضي العريق للمملكة والتطلع لمستقبل مشرق وفق مقاييس معمارية رائدة وقفت عليه شركات عالمية رائدة وحصل المبنى على أعلى فئة من جائزة التميز من المعهد الأمريكي للخرسانة عام 2019م ويضم المبنى أقسام منوعة تلبي احتياجات زواره من مكتبة ومسرح وسينما ومتحف ومعرض طاقة وغيرها.

يتكون المبنى بديع التصميم الذي نفذته شركة سنوهيتا النرويجية من أربع طوابق وبرج المعرفة المكون من 18 طابق ومختبر للأفكار 3 طوابق ومتحف يضم 4 صالات عرض وسينما تتسع لـ315 مقعد ومسرح للفنون الأدائية تتسع لـ900 مقعد وقاعة كبرى مساحتها 1500 متر مربع ومتحف للأطفال أما مكتبة إثراء ذات الأربعة طوابق فتحتوي 270 ألف كتاب مطبوع باللغتين العربية والانجليزية و10 الآف كتاب صوتي ورقمي والكثير من المواد التعليمية التي تهدف لنشر حب القراءة.

يقدم إثراء الكثير من الفعاليات التي يجب أن تشارك فيها يوماً ومنها مسابقة القراءة التي تستقطب الآلاف سنوياً كما يمكنك حضور أحد الأفلام المعروضة أو ورش العمل أو المحاضرات لأشهر المقدمين وقد تتجول في معرض الفنون التي تقدم أشهر اللوحات والفنانيين في العالم وربما يشدك معرض "أجيال" الذي يرسخ الفخر بالتراث ويستعرض تاريخ المملكة أما معرض"كنوز" فسياخذك لتاريخك الإسلامي ولعشاق الطبيعة يمكنك دخول معرض"الرحلات" الذي يستعرض تاريخ الطبيعة للجزيرة العربية عبر أحدث التقنيات.

ويضم اثراء معرضا للطاقة يحكي قصة النفط بتفاصيلها الدقيقة ومعانيها الكبيرة والدور الذي لعبه هذا المنتج في الماضي ولا يزال يلعبه مع بحث المملكة عن بدائل تغطي مكانته في حال نضوبه واتجاهها لمصادر دخل أخرى وذلك عبر ورش عمل اثرائية وأفلام وثائقية ومخطوطات وكتب متنوعة ومقتنيات تمت المحافظة عليها لتشعل الفضول في عقول الزوار لخوض المعارف في العلوم والتكنولوجيا والهندسة لتشجعهم اثارة الأسئلة خصوصاً طلاب المدارس.