مقالات/"الجنبية" تاريخ عريق وأصالة تمسك بها أبناء جنوب المملكة

"الجنبية" تاريخ عريق وأصالة تمسك بها أبناء جنوب المملكة

Janbiya: authentic daggers of the south

١٨ يناير ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

تتميز مدن جنوب المملكة العربية السعودية بجمالها البكر وطبيعتها الخضراء وأجوائها الغناء، إضافة إلى ذلك فقد عُرِف عن أبنائها تمسكهم بالعادات والتقاليد التي امتدت إلى الآلف السنين، فنجد الكثير منهم لا يزال حتى يومنا هذا يلف خصره بجنبيته، والتي لا يعتبرها للزينة فقط بل هي رمزاً للأصالة وإرثاً عريقاً يفخرون به.

وتعد الجنبية من أقدم الأسلحة التي استخدمها الإنسان في العصور الأولى بهدف الدفاع عن نفسه، وأصبحت بعض الجنابي الإسلامية العتيقة في وقتنا الحالي تحفاً فنية تحتفظ بها المتاحف العالمية بسبب تاريخها العتيق وأشكالها الفنية الخلابة.

 

الجنبية 

يرتدى أغلب رجال جنوب المملكة هذا النوع من الأسلحة البيضاء، وهي نوع من "الخناجر العربية" التي توضع في حزام يلف حول خاصرة الرجل، ويستخدمها الكثيرون أيضا في اليمن وعمان، وعرفت صناعة الجنبية كإحدى الحرف التقليدية في تلك الدول.

أنواع الجنبية 

هناك عدة أنواع من الجنابي وتتفاوت أسعارها بحسب أنواعها فهناك الرخيصة الثمن، وهناك المرتفعة السعر، ويعود ذلك بحسب كيفية صنعها وما تحتويه من مواد فاخرة قد تصل أسعارها أحياناً إلى مئات الآلاف نظراً لدقة صنعها وجودة خاماتها العالية.

وتتفاوت أنواعها بحسب نوع مقابضها فهناك مقبض "الزراف أو الصيفاني وهي الأغلى ثمناً على الإطلاق، وسميت بذلك لشدة صفائها ورونقها حيث يتراوح عمر الجنبية التي تحمل رأس صيفاني ما بين 400 و1500 عام، وهناك مقبض القرن والعماني والوتر والصيني والحضرمي والحدادي"، ومنها الجنبية ذات الفصوص المتعددة، والجنبية الذرور، والجنبية الدرما، ويتميز أبناء نجران مثلاً بخناجرهم التي تمتاز بالزخارف والنقوش ذات الطابع النجراني.

تكوين الجنبية 

تتكون الجنبية من عدة أجزاء رئيسية هي:

المقبض أو الرأس وهو ما يتحكم بسعرها كونه أهم أجزاء الجنبية، فيصنع رأسها أحياناً من قرون وحيد القرن وقرون الوعل وهي الأغلى ثمناً، وهناك المقبض العاجي المصنوع من عاج سن الفيل، والكرك المصنع من قرون البقر، وهناك ما هو مصنوع من البلاستيك والفيبر والخشب وهو الأقل سعراً، وتختلف أسعار مقابض الرؤوس أيضاً بحسب كمية الذهب والفضة المزينة بها، فمقبض الجنبية النجرانية مثلاً يرصعها أبنائها بالذهب الخالص عيار 21 وهو عمل يتطلب خبرة وجهد ومهارة ودقة في الصنع بما يتناسب مع مكانتها في المجتمع النجراني.

أما الجزء الثاني للجنبية فهو النصل أو كما يسميها البعض السلة وهي القطعة المعدنية الحادة التي يتوسطها خط مجوف يسمى (العاير)، وله عدة أنواع منها "الحضرمي والينز والعدني والزنك والمبرد والبتار والهندوان”.

والجزء الثالث يسمى العسيب أو الغمد وهو عبارة عن جزء خشبي توضع بداخله الجنبية ويصنع من خشب خفيف النوع ينحت بدقة ويغلف بعد ذلك بالجلد والزنك ويزين أحياناً بالذهب والفضة، ويثبت العسيب في الحزام وهو الجزء الأخير من الجنبية، ويستطيع الرجل ارتداء الجنبية بتثبيت الحزام أسفل بطنه، ويتم تطريز الأحزمة يدوياً لتتميز بألوانها ورسوماتها. وهناك أنواع منها "المفضلي وهو أفضلها، والمتوكلي والكبسي، والطيري والمركزي والمرهبي"، وتتفاوت أسعار الأحزمة تبعاً لتفاوت واختلاف أنواع الخيوط المستخدمة في تطريزها وجودة صنعها وجمال شكلها وتطرز غالبية الأحزمة بالخيوط الذهبية والفضية.