مقالات/مسجد الجعرانة الذي أحرم منه سيد البشر

مسجد الجعرانة الذي أحرم منه سيد البشر

Ji’rranah Mosque: Marks the Ihram of Prophet

٢٢ أبريل ٢٠٢١

المصدر: نادين الوزني

تحتضن مكة المكرمة العديد من المساجد التي تقف شاهدة على أحداث السيرة النبوية، ولا تزال تُعمر بإقامة الصلوات حتى هذا الوقت. ومن هذه المساجد التاريخية "مسجد الجعرانة" شرق مكة المكرمة، بمسافة 24 كيلو متراً عن المسجد الحرام.

التاريخ الإسلامي للمسجد

شهد "مسجد جعرانة" حادثة تقسيم الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - للغنائم التي اغتنموها من هوازن في غزوة حنين عام الفتح، وأقام بها – عليه أفضل الصلاة والتسليم - بضع عشرة ليلة لم يقسم الغنائم منتظراً قدوم هوازن تائبين، وعندما وزعها جاء وفد هوازن تائباً وهو بالجعرانة فسألوه أن يرد إليهم سبيهم وأموالهم فقال لهم اختاروا إما السبي وإما المال فاختاروا السبي فطلب من المسلمين رد السبي بطيب نفس ففعلوا. ثم أحرم من مسجد جعرانة ليلاً لعمرته الثالثة ورجع بعد أداء العمرة في الليلة نفسها وأمر جيشه بالرحيل إلى المدينة المنورة.

البناء والتشييد

تم الاعتناء بالمسجد على مر العصور وقد أعيد بناؤه على الطراز الحديث في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - على مساحة تقدر بـ 430 متراً مربعاً وبقدرة استيعابية تبلغ 1000 مصلٍ.