مقالات/العناصر الأساسية في المساجد التاريخية

العناصر الأساسية في المساجد التاريخية

How the Kingdom’s historic mosques were constructed

٠٥ فبراير ٢٠٢١

المصدر: خلود الصالح

تتميز المساجد التاريخية في المملكة ببساطة البناء والزخارف الجصية والنقوش على الخشب، وفي الغالب تتناغم مع المباني من حولها، حتى أن قلة منها تكون منفصلة عنه. ولم تتميز تلك المساجد بالمآذن التي ظهرت في القرن الأول الهجري والقباب أو حتى بالمحراب، لذلك نجد العديد منها بلا مآذن ومع إعادة بناءها لم تتغير كثيراً عن نموذجها الأول.

في المدن الكبرى يوجد مسجد كبير لصلاة الجمعة وصلاة العيد ثم تتفرع في الحارات مساجد أصغر داخل التجمعات السكنية، وظهر التصميم العثماني في القرن السابع عشر حيث القباب شبة المستقلة عن كتلة المسجد والتي انتشرت في بعض المدن خصوصاً في المدينة المنورة ومكة المكرمة ومن أمثلتها مسجد العنبرية بالمدينة المنورة.

المآذن

من العناصر الأساسية في المساجد التاريخية المآذن التي ظهرت في العصر الأموي ولم تكن موجودة قبل ذلك، ففي عهد الرسول عليه الصلاة والسلام كان المؤذن يؤذن على شيء مرتفع وحسب، وكثير من مساجد تهامة والمناطق الجبلية لا يوجد بها مآذن، وفي منطقة نجد نرى أن المآذن اسطوانية بقاعدة مربعة وبعضها حجمها كبير قد يوجد بها غرف تستخدم لصلاة التهجد كما في مسجد عنيزة بالقصيم، وتتميز بارتفاعها لاستخدامها في المراقبة مثل برج الشنانة في القصيم. وفي الأحساء المآذن اسطوانية برأس مقبب، فيما تأثرت مساجد مكة والدينة بالطراز المملوكي والعثماني.

التعريشة  

 التعريشة وهي قاعة الصلاة المحاذية لجدار القبلة وقد تكون مفتوحة أو مغلقة وتكون مفتوحة على صحن المسجد وتعريشة نهاية المسجد وتسمى "الصفة"، وتتكون التعريشة من صف أو صفين من الأعمدة هذا بشكلها البسيط ثم تطورت مع الزمن وتأثر شكلها بعوامل مناخية واجتماعية وتغيرت مساحته وأصبح لها تشكيلات مختلفة، وبنيت من الطين أو الحجارة المغطاة بالجص مثل مساجد تهامة والمناطق الجبلية لحماية المصلين من برودة الجو.

فناء المسجد

أما صحن أو فناء المسجد وهي ساحة متعددة الأغراض تطل عليها قاعة الصلاة ويجتمع فيها أهل القرية وحولها رواق وبعض المساجد ليس لديه فناء. وفي الشتاء يوجد "الخلوة" وتستخدم للصلاة في مساجد نجد بسبب انخفاض درجات الحرارة. وتعتمد المساجد على الآبار لتزويد المصلين بالمياه للوضوء وغيره وتستخدم مجاري مياه متفرعة ويتم تصريف المياه عبر "عين".