مقالات/مقنا وعيون موسى الطبيعة الساحرة والخلابة

مقنا وعيون موسى الطبيعة الساحرة والخلابة

Maqna: Home to the wells of Musa

٠٨ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

يبحث السياح عادة عن الأماكن الطبيعية التي تتميز بمناظرها الخلابة، وهذه الأماكن تعج بها منطقة تبوك البوابة الشمالية الهامة للمملكة العربية السعودية، وهي كذلك منذ القدم عندما كانت طريقاً هاماً ورئيسياً للتجارة وكان الحجاج والمعتمرين يمرون بها، وتعد تبوك أيضاً من المناطق الزراعية المهمة في المملكة إذ تمتلك أراضيها تربة خصبة جعلها تمتلك أجمل المزارع والبساتين، هذا بالإضافة لسواحلها الخلابة التي تضم العديد من الموارد الطبيعية الساحرة.

مقنا أجمل المدن الساحلية شمال المملكة

تعد مقنا من أجمل المدن الساحلية في شمال المملكة وتقع تحديداً على خليج العقبة بين مدينة حقل والشيخ حميد غرب مدينة البدع على بعد 28 كم، إذ تتميز قنا بمناظرها الخلابة والطبيعة البكر التي تعكسها الأحياء البحرية والشعب المرجانية الذي يميز بها عموماً البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية لتضع هذه الشعب المرجانية لمسات جمالها على المدن الساحلية التي تقع عليه.

حين تزور قنا ستدهشك الطبيعة التي تضم جمال البحر وسواحله ذات التربة الناعمة والرائعة وطبيعة الأشجار والنخيل التي تحتضنها أراضي قنا فيمكنك حينها تناول الفواكه الطبيعية مثل المانجو والليمون وغيرها والتي ترويها الأمطار والعيون الجارية لتتمتع أيضاً بأجوائها المعتدلة التي ستخطف قلبك صيفاً وشتاءً.

المواقع الأثرية

ليست الطبيعة وحدها هي ما ستجذبك لمقنا ولكن عشاق التاريخ حتماً ستخطف قلوبهم تلك المناطق الأثرية الموزعة فيها، فقد تم اكتشاف العديد من القطع الفخارية في جنوب مقنا تحديداً على جبل العوايشة الذي يعتبر من أهم المواقع الأثرية في تبوك، إذ يعود تأريخ الموقع بين العصر النبطي والعصر الإسلامي المبكر

عيون موسى

عندما تزور مقنا المدينة الساحرة الطبيعة وتتمتع بأجوائها لابد أن تزور حينها عيون موسى تلك العيون الفوارة التي يحيط بها النخيل من كل الجهات لتصبح بهذا المنظر الساحر من أجمل الجزر الطبيعية التي ستراها عينيك.

ويسمي أهالي المنطقة التي تعج بالنخيل بعيون موسى والتي عرفها أهلها منذ نعومة أظافرهم، ويسمونها أيضاً بالقدر، وذلك لأن مياهها تفور دوماً دون انقطاع عبر 6 فتحات متحركة في الرمال تحركها المياه التي تنبع من باطن الأرض.

تقع عيون موسى تحديداً على الطريق الرابط بين البدع ومقنا وتنتشر فيها مزارع المانجو التي عرفت بها، وتتميز عيون موسى منذ عرفها أهلها بأنها مصدر دائم للمياه العذبة التي لم تنفد أو تتوقف من وسط الرمال التي تحركها قوة دفع المياه نحو السطح، وذلك في موقعين لا يفصل بينهما سوى أمتار بسيطة، حيث تفور المياه منهما بطريقة متشابهة.