مقالات/بيت المتبولي نموذج لبيوت جدة القديمة

بيت المتبولي نموذج لبيوت جدة القديمة

Matbouli House: harking back to olden Jeddah

٠٢ مايو ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

يمثل بيت المتبولي أقدم بيوت جدة التاريخية ويعبر عن الحقبة التاريخية التي تتميز بالطراز العمراني والطابع القديم لمدينة جدة. شيد البيت في المنطقة التاريخية بسوق العلوي في حارة اليمن قبل أكثر من 400 عام من قبل الشيخ محمود المتبولي. وكان يستقبل هذا البيت الحجاج لمدة شهر ويتكلف آل المتبولي كامل التكاليف لتوفير الراحة لهم من رحلتهم الشاقة إذ كان عملهم السائد هو وكلاء الحجاج والتجارة في الحبوب أو ما يسمى بالحبابة.

كما كان يجهز فيه احتفالات الأعراس لمدة أسبوع كامل إذ تزف العروس سبعة ليالي في أجواء طربية رائعة. وكان يجتمع أهل الحي وعائلة المتبولي في أيام العيد وشهر رمضان، حيث شهد البيت طقوس قديمة تعكس تقاليد أهل أول الطيبين. وبالقرب منه يوجد مواقع تاريخية أخرى مثل: عين فرج يسر وبيت نصيف ومسجد الشافعي.

وبمبادرة من أبناء المتبولي تم إعادة ترميم البيت للحفاظ على إرث وتاريخ عائلة المتبولي والسكان الأصليين للحي من الاندثار ولتحويل البيت إلى متحف تراثي لجدة التاريخية حيث استغرق ما يقارب عام كامل لإعادته إلى الواجهة الحضارية لمدينة جدة ومنطقتها التاريخية بعد ترميمه وتأثيثه. وأسهمت عمليات الترميم في هذا المبنى الأثري بتطوير وإحياء المنطقة التاريخية وتوعية جيل الشباب بكافة المعلومات التاريخية والمتحفية  لحياة أهل جدة قديما.

وصف بيت المتبولي
ومن المميز في بيت المتبولي هو استخدام الأخشاب المزخرفة في حائط وسقف البيت من الداخل التي ساعدت على تحريك الهواء وتلطيف الجو من الحرارة. ويتكون البيت من 4 أدوار ومدخلين مستقلين إذ يطل المدخل الرئيسي على سوق العلوي وفيه مقعدين برواشين تقليدية وأسقف مرتفعة أحدهما مخصص لجلسة الرجال وكبار بيت المتبولي والآخر للشباب أسفل البيت. ويحتوي البيت على اثنين من الصهاريج كانا يستخدمان لتخزين مياه الأمطار الوفيرة.

كما للبيت ديوان لاستقبال كبار الشخصيات من أعيان البلد والوفود الزائرة لمدينة جدة وكان يحظر وجود الأطفال فيه خوفاً من كسر أو خدش المقتنيات الأثرية والزخارف الجبسية. بالإضافة إلى أن للبيت سرداب مخفي داخل المبنى الملحق بالبيت لتجميع مياه الأمطار واستخدامها في فصل الصيف، إذ يوفر مياه باردة للمجلس بسبب تليسه بالفخار. كما يوصل السرداب لعدة طرق خارج حدود الأحياء القديمة في المنطقة التاريخية، حيث يعتبر لغزاً تاريخيا بسبب استخداماته المتعددة.

أما في الطابق الثاني يوجد بيت الجدة نفيسة النشاز وفيه مقعد خاص للجدة رحمها الله ومقعد آخر لحريم الحارة. وهناك غرفة نومها وفيها آلة الخياطة الخاصة بها. وبجانبها غرفة المونة لتخزين المواد الغذائية مثل الفول والحبوب التي تخص عامة الأسرة. كما تقع واجهة البيت في الجهة الشمالية وتبرز منها أغلب الرواشين والنقوش والجداريات الموجودة في المبنى، وتقل النوافذ الخشبية في الجهة الشرقية التي تطل منها فتحات تهوية الدرج والحمامات.

متحف بيت المتبولي 

إذا أردت معرفة نمط الحياة المعيشية لسكان مدينة جده ننصحك بزيارة متحف بيت المتبولي الذي يعرض للزوار نمط حياة السكان قديماً ويضم العديد من المفروشات والأثاث القديم من المقاعد والكنب والمفروشات المزخرفة بالنقوش التقليدية، كما يضم غرف مختصة في عرض الأدوات والقطع الأثرية من الأواني النحاسية والبرونزية والفخارية المميزة. كما يمتاز المتحف بالبناء الفريد الذي يظهر الهندسة المعمارية الرائعة للجدران والسقف والنوافذ الخشبية بتصميم مذهل فريد من نوعه يعكس الروح التقليدية لمدينة جدة.