مقالات/مغاير شعيب: مدينة أثرية استقطبت الرحالة من حول العالم

مغاير شعيب: مدينة أثرية استقطبت الرحالة من حول العالم

Mugha’ir Shu’ayb: Remnants of the ancient Nabateans

١٤ ديسمبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

مغاير شعيب عبارة عن مدينة أثرية وواحة قديمة بمحافظة البدع غرب تبوك، وكان سكانها من قبيلة مدين الذين بعث الله فيهم نبيه "شُعيب"، حيث ورد ذكرها في القرآن الكريم في عدة سور.

مغاير شعيب أو مدائن شعيب ويطلق عليها كذلك اسم "مدين" هي وجهة سياحية وأثرية تضم منحوتات صخرية والعديد من السدود والبيوت والمعابد الأثرية التي لم تُغيرها عوامل التعرية. وهي مغاير جبلية منحوتة بالصخر تشبه إلى حد كبير مدائن صالح. وسبق أن زارها الكثير من الرحالة الأجانب وذكرها عددن المؤرخون. ويرى بعض علماء الآثار أنها تعود إلى الألفية الثانية قبل الميلاد.

المعالم الأثرية

من أن أبرز المعالم الأثرية في مغاير شعيب الواجهات النبطية، وهي وحدات معمارية كتب عليها الكثير من النقوش والزخارف اللحيانية والنبطية، كما يوجد بها موقع لمدينة قديمة منذ الفترة الإسلامية المبكرة تعرف باسم "الملقطة". وتحتوي مغاير شعيب على 16 مقبرة منحوتة في الصخور تعود إلى العصر النبطي. وتنم المدينة المنحوتة داخل الجبال بطريقة هندسية دقيقة عن حضارة عريقة، حيث تعاملوا مع الحجارة الصماء، وطوعوها فكانت سكناً لأحيائهم وقبوراً لموتاهم.

أهل تجارة وزراعة

كشفت صفحات التاريخ عن أن مغاير شُعيب كانت مستوطنة زراعية منذ عام 100 قبل الميلاد وحتى عام 550م، حين أجبرت 20 سنة من الجفاف سكانها من الأنباط على الانتقال شمالاً إلى الهلال الخصيب. وشهدت المدينة الأثرية في عصر مملكة الأنباط ازدهاراً واسعاً، حيث كانت مركزًا لالتقاء الطرق التجارية ما بين البتراء عاصمة الأنباط وعينونا جنوب البدع على البحر الأحمر كأشهر موانئ مملكة الأنباط.

طريقة الوصول

يمكن الوصول إلى البدع من تبوك إما عبر شاطئ شرما الجميل وهو طريق مختصر أو الطريق الساحلي المحاذي للبحر الأحمر وكلاهما طريق جبلي تتخلله بعض المرتفعات الجبلية التي تأسر الألباب. وعلى الزائر أن يقطع مسافة تقدر بـ 225 كم تقريبا حتى يصل لمركز البدع.