مقالات/المشبّات: بناء تراثي للتدفئة خلال فصل الشتاء

المشبّات: بناء تراثي للتدفئة خلال فصل الشتاء

Mashabbat buildings: Providing warmth and heritage

٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

اعتاد سكان مناطق المملكة التي تشهد انخفاضاً كبيراً في درجات الحرارة خلال فصل الشتاء بناء "المشبات" كوسيلة مثالية لمواجهة البرد. وبناء المشبات إرث توارثه الأجيال في المملكة ويعد رمزاً ثقافياً، حيث يشكل أجواء اجتماعية جميلة لاسيما جلسات السمر حين يستأنس الجميع بالجلوس حولها من أجل الدفء والاستمتاع بشرب القهوة العربية والشاي والحليب بالزنجبيل والهيل على ألسنة نيران المشب.

بناء المشبّات

تصنع المشبات إما في زاوية إحدى الغرف داخل المنزل أو في أحد أركان الخيمة. وينقسم إلى قسمين داخلي معروف بـ"الوجار"، وهو مربع الشكل تقدر مساحته بمتر مربع، وتحدده زوائد طينية أو اسمنتية يبلغ ارتفاعها 100 سم تقريباً، يوضع فيه الحطب وتوقد به النار. كما له جزء خارج حائط الغرفة أو الخيمة يكون موصولاً بالقسم الخارجي المعروف بـ "المدخنة" إذ تبنى عادةً خارج الغرفة أو الخيمة وبمحاذاتها، وترتفع حتى تتجاوز السقف لتسمح للأدخنة بالخروج لخارج المكان المراد تدفئته.

"المشب" قديماً 

كان "المشب" يُبنى قديماً من الطين أو الحجر، وتختلف مساحة بناءه بحسب مساحة "الوجار" داخل الغرفة أو الخيمة، إذ تكون قاعدة المدخنة على شكل زاوية طرفها الأسفل يربط بالوجار والأعلى بالمدخنة. ويتراوح سماكة حديد الأرضية أو المجمار من 2.5 مل إلى 3 مل للمزيد من عزل الحرارة والحماية. وفي آخر البناء يأتي الدهان الناري الذي تتم صناعته في فرن مخصص لضمان ثبات الألوان. وأخيرا يتم تغطية السطح العلوي للوجار برخام محدد.

المشب حديثا 

شهد المشب تطوراً كبيراً بوجود تصاميم حديثة يزداد الطلب على بنائها خلال فصل الشتاء، إذ يفضل الطوب الأحمر والأبيض في بناء المشب. كما يفضل حالياً وجود حامل من الحديد للحطب تحمله عجلات لتسهيل إدخاله داخل الوجار عند إشعال النار بحيث يسمح للأدخنة الخروج من المكان المراد تدفئته. كما يفضل آخرون وضع مروحة في أعلى المدخنة تسحب الدخان للأعلى، ووجود الرفوف التي تحمل معاميل القهوة والشاي والمحماس. وتتفاوت أسعار المشب تبعاً لحجمه وجودة موقده الذي يقوم بتخليص الدخان.