مقالات/قصور لها بصمتها في نهضة الدولة السعودية‬

قصور لها بصمتها في نهضة الدولة السعودية‬

Palaces that helped the Saudi state grow

٢٢ سبتمبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

تحتل القصور في الدولة السعودية مكانه مميزة، وغالباً ما ترتبط بحدث وطني، إما انطلاقة مرحلة أو مقر لإصدار القرارات التي تعنى بازدهار الدولة وسياستها، وهناك ثلاثة قصور لها أهمية كبيرة في التاريخ السعودي، وشكلت نقطة مهمة في وقت من الأوقات وهي: قصر المصمك وقصر المربع وقصر الحكم.

قصر المصمك (اضغط هنا)

يحتل قصر المصمك مكانة بارزة في تاريخ مدينة الرياض خاصة، والمملكة العربية السعودية عامة، باعتباره يمثل الانطلاقة المباركة التي تم على إثرها تأسيس وتوحيد المملكة، وهو من أهم المعالم التاريخية في المملكة حيث اقترن هذا الحصن بملحمة فتح الرياض البطولية، التي تحققت على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- في فجر الخامس من شهر شوال عام 1319هـ.

والمصمك أو المسمك يعني البناء السميك المرتفع الحصين، بني (1289-1315هـ)، وتم افتتاحه في أوائل عام 1416هـ، الموافق 1995م تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض آنذاك ومن أهم معالمه بوابة القصر التي تقع في الجهة الغربية للقصر، وقد شهد هذا الباب المعركة الضارية بين الملك عبدالعزيز وخصومه، حيث يمكن مشاهدة الحربة التي انكسر رأسها في الباب، ويحتوي على ديوانية ومسجد وبئر وترتفع أبراجه 18 متر بشكلها الأسطواني كما يوجد برج مربع في الوسط يشرف على كل انحاء القصر.

قصر المربع (اضغط هنا)

شهد قصر المربع مراحل مهمة في تاريخ المملكة، ويعود بناؤه إلى عصر الملك عبدالعزيز «طيّب الله ثراه»، حينما وجَّه في أواخر عام 1936م ببناء مجمع من القصور ضمن سور واحد خارج أسوار مدينة الرياض القديمة، وفي عام 1939م، انتقل الملك عبدالعزيز «طيّب الله ثراه» وأسرته إلى مجمع قصور المربع، وأصبح مقرًا له ولإدارة شؤون الدولة.

يقع القصر على مساحة 1680 مترًا مربعًا، وبُني على الطريقة التقليدية، ففي وسط القصر فناء تفتح عليه جميع الغرف، وتم تشييد القصر بالمواد المحلية، حيث استخدم في تصميم عمارته الطوب اللبن، والحجارة المحلية، وجذوع الأثل، وجريد النخل، وزُيّنت جدران غرف القصر المنقوشة بزخارف هندسية غائرة، كما تزيّن السقف والنوافذ أخشاب بأشكال هندسية بسيطة وملونة، وزيّنت أسواره الخارجية بزخارف وأشكال مثلثية، إذ يخلو القصر من الزخارف الفخمة، وتُعد «البساطة» صفته الأساسية، كما يحتوي القصر على 16 غرفة في الطابق الأرضي، و16 غرفة في الطابق العلوي.

 

قصر الحكم (اضغط هنا)

أنشأ قصر الحكم أو قصر إمارة منطقة الرياض على أرض مساحتها "١١٥٠٠"م2، وقد استلهم تصميم هذا القصر من الملامح التقليدية لعمارة المنطقة الواقع وسط العاصمة الرياض من أبرز معالم الدولة السعودية السياسية والتاريخية والاجتماعية؛ حيث أُسِّس في بداية الدولة السعودية الثانية، وانطلقت من أبوابه مسيرة تأسيس الدولة السعودية الثالثة عام 1319هـ.

ويضمّ قصر الحكم بعد التطوير: مكتباً للملك، وصالة كبرى لاستقبال المراجعين وتلقي البيعة والمناسبات الكبرى، ومجالس ملحقة بها، وصالة رئيسة للضيافة، وقاعات ومرافق أخرى.

ويحوي القصر: مكتباً لأمير منطقة الرياض، ومجلساً يستقبل فيه المواطنين، وقاعات للاجتماعات، وصالة ضيافة، إضافة إلى مكتب سمو نائب أمير المنطقة، وقاعة للاجتماعات، وصالة ضيافة وتشكّل ساحات منطقة قصر الحكم أحد أبرز عناصر برنامج تطوير المنطقة، وتضم كلًّا من: "ميدان العدل، وساحة الإمام محمد بن سعود، وساحة الصفاة"، كما غدت هذه الساحات مقصداً للسكان لأغراض التنزه والتسوق وزيارة المواقع التاريخية.