مقالات/المنتجات الفخارية مصدر جذب سياحي بالمملكة

المنتجات الفخارية مصدر جذب سياحي بالمملكة

Pottery: A traditional craft that has stood the test of time

٢٢ فبراير ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

من أقدم الحرف اليدوية في المملكة واشتهرت بها قرية القارة في الأحساء قديم الزمن، كما عرفت في جدة وجازان. ولم تندثر هذه الصناعة الموصولة بالتراث الأصيل على مر العصور حيث يتوارثها الحرفيين جيلاً بعد جيل. وتبقى آثار المشغولات الفخارية شامخة في منطقة جدة التاريخية وخاصة جدران حارة البخارية والسبيل، ودكاكين سوق اليمنة الشعبي، وزخارف قصر خزام التاريخي بتصاميم مختلفة.

وتعد صناعة الفخار من الصناعات اليدوية التي تلقى اقبالًا حتى اليوم في بعض الأسواق الشعبية. كما تعد من مصادر الجذب السياحي، حيث يتوجه زوار المملكة لزيارة مصانع الفخار، وخاصة مصنع المتاخم ومصنع عائلة الغراش. وهي من أشهر العوائل في منطقة الإحساء التي حافظت على تراث أجدادها، فتوارثت تلك الحرفة ولازالت تسعى نحو توريثها للأجيال القادمة.

استخدامات الفخار

كانت المنتجات الفخارية بأشكالها المتعددة تستخدم في الأواني المنزلية الفخارية، والمجامر الخاصة بالبخور، وأحواض الزهور، وأواني حفظ الخبز، والأزيار -أي زير ماء للتبريد- وهو عبارة عن إناء فخاري ذو بطن كبيرة وفتحة علوية صغيرة عليها غطاء لحفظ الماء من الحشرات الزاحفة والطائرة. ويبلغ علو الزير بارتفاع متر إلى متر ونصف.  كما تضم المنتجات الفخارية الشربة التي تحتضن في داخلها جالونين ماء فقط لكي يسهل حملها لملأ كأس ماء للشرب. وهذه الشربة كانت تستعمل في الماضي بدلا من الثلاجات والبرادات المتوفرة حاليا. أما في وقتنا الحالي أصبحت المصنوعات الفخارية للزينة فقط، وإن كان البعض يفضل استخدامها للتخزين حتى اليوم.

طريقة صناعة الطين

قد يخيل للبعض أن صناعة الفخار أمر سهل، ولكن على العكس تمامًا. فصناعة الفخار تعد من الفنون التشكيلية التي تحتاج لأيدي متمرسة ومحترفة وذوق خاص. فالفخّار عبارةٌ عن طينٍ يتمّ حرقه في الأفران (أو القمائن) بعد تشكيله، وبهذه العمليّة يتحول الطين إلى الحالة الصلبة. وتمر أيضًا بمراحل عديدة ضرورية لإخراج منتج نهائي بدرجة عالية من الجودة. وتوجد ثلاثة طرقٍ يمكن من خلالها عمل الفخّار وهي: عمل نماذج على اليد؛ حيث تشكل كل قطعةٍ وحدها. وعمل قوالب جاهزة يصبّ بها عجينة الفخار. ووضع العجينة في عجلةٍ تدور وتُشكّل باليد الطين أثناء دورانها.

أنواع الطين المستخدم

تختلف أنواع الطين المستخدمة على حسب منطقة صناعة الفخار. وأهم مصدر لتلك الأنواع هي الجبال خاصة المتواجدة في المنطقة الشرقية بالإحساء وجازان، وتستخدم الصخور والرمال لتصنيع الطين. وتختلف درجة جودة الطين من منطقةٍ إلى أخرى، فهناك الطين الأولي الذي يستخرج من تحلل الصخور، والطين الثانوي الذي يعرف بالطين الرسوبي. والطين المستخدم في منطقة الأحساء يتواجد بثلاثة ألوانٍ الأصفر والأخضر والأحمر؛ الذي يخلط ويصفى لتكوين عجينة الفخّار من أجل تشكيلها وصناعة الأدوات منها.