مقالات/شارع "قابل" انطلاقة تجار جدة ومحطة زوارها

شارع "قابل" انطلاقة تجار جدة ومحطة زوارها

Qabil Street: full of charm

٠٥ أغسطس ٢٠١٩

Source

المصدر: فاطمة سيديا

جدة:

لا تكتمل زيارة المدينة الساحلية "جدة" دون زيارة جدة التاريخية وتحديدا شارع قابل. إذ ويستثير الشارع كل ما يتعلق بذاكرة المدينة فالبيوت القديمة والبسطات والوجبات التراثية كل هذا يزدحم في الشارع الضيق ليخلق بهجة لزوار المكان. تاريخيا مَكن هذا الشارع جدة من تصدر المشهد الاقتصادي على ساحل البحر الأحمر منذ عام 1940 ولا يزال الشارع يجذب الحجاج بشكل كبير فهم يحرصن على تحويل أموالهم في الصرافات المنتشرة على جنباته قبل أن يشرعوا في جولاتهم التسوقية في منطقة البلد. 

أصل التسمية                                               

يمتد شارع قابل من الغرب إلى الشرق في منطقة البلد التاريخية ويعود اسمه إلى أسرة آل قابل إذ اشتراه سليمان قابل من الشريف حسين بن على مقابل بعض المواد الغذائية. وعمل سليمان على تسقيف الشارع وإنارته. ويعتبر ساكنة جدة هذا الشارع الانطلاقة الفعليه لتجارها إذ كانوا يؤجرون الدكاكين الصغيره على جنباته ويبسط البعض الآخر في الشارع. 

مسجد عكاش

يظهر مسجد عكاش هو أحد أقدم معالم في شارع قابل. ويقدر عمره بحوالي 230 عام. وعرف المسجد بعكاشة نسبة إلى "عكاش أباظة" الذي عمل على تجديده. ويطل المسجد من الناحية الجنوبية على شارع قابل بينما تظهر محلات سوق الندى على الناحية الشرقية للمسجد. وللمسجد 5 أبواب مصنوعة من خشب الجوز قادر على الصمود مع الزمن. 

قابل اليوم

ولا يزال شارع قابل يحتفظ بأثره التجاري الفاعل فعلى جانبي الطريق تكثر محلات متنوعة يقدرعددها بستين محل موزعة على مساحة تصل إلى 539 متر مربع تجذب الكثير من الحجاج فيحرصون على شراء الهدايا التذكارية لذويهم.