مقالات/"جبال القهر" قصص وحكايات حول سبب تسميتها

"جبال القهر" قصص وحكايات حول سبب تسميتها

Al-Qahr Mountains: A world of myth and legend

١٦ أغسطس ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي


كثيرًا ما تضم الجبال والأودية والمعالم الطبيعية العديد من القصص، فيتناقل أهلها الروايات والأساطير حولها وهو أمر طبيعي نتيجة الحياة في هذه الأماكن، إلا أن جبال القهر التي تقع في محافظة الريث على بُعد يقارب 130كم شمال شرق منطقة جازان جنوب غرب المملكة العربية السعودية، هي عالم آخر من الأساطير التي جمعت بين غرابتها وسحر طبيعتها ما سيدفعك للتوجه لزيارتها دون تردد ثم أنك لن تنساها بعد ذلك أبداً.

جبال القهر

بمجرد أن تقرأ اسمها سيخيل إليك أن هناك قصة عاشت أحداثها هذه الجبال العظيمة والغريبة، لكن الحقيقة أنها سميت بذلك لقهرها كل من يصعد إليها بسبب جبالها التي تعد من أشد جبال المملكة وعورة وقممها العالية المنيعة والحادة السفوح، كما تضم كذلك الأخاديد السحيقة والطويلة الممتدة لوادي لجب، الأمر الذي يجعل الصعود إليها غاية في الصعوبة. وقيل أيضاً أنها سميت بذلك بسبب وقوع حرب القهر، ولا زال البعض يسمي الجبل بجبل زهوان حيث يعتبر من المعالم المميزة التي تحدها من الشرق مجموعة من الجبال والأودية، ومن الغرب تحدها العديد من الأودية التي تصل لوادي بيش ومن الشمال يحدها وادي بيش أما من الجنوب فيحدها الجبل الأسود.

تضاريس وطبيعة الخلابة

حينما يكمن الجمال في الغرابة هنا حتماً أنت تقف على جبال القهر في السعودية، إذ تلتصق هذه الجبال جنباً إلى جنب بطريقة اسطوانية خلابة، وتتفرع منها الأودية الضيقة وكأنها تحتويها بحب وتضم حجارها الغابات والأشجار التي كستها بلون أخضر خلاب تتخلله الصخور البنية الصلبة التي تؤكد أن هذه الجبال جمعت اللين والقسوة في ذات الوقت!

ليس ذلك فحسب بل ضمت هذه الجبال تاريخًا وآثارًا تعود لأكثر من ثلاثة آلاف عام، فرُويت عنها القصص والأساطير، خصوصاً بعد أن اكتشف الباحثون العديد من الهياكل العظمية التي لُفت بجلود طبيعية وحفظت في غرف بنيت من الصخور التي ترتفع نحو 20 مترًا عن مستوى سطح الأرض، وخصص بعض هذه المقابر للأطفال، كما كشف المنقبون عن العديد من آثار الأقدام التي رجح بعضهم أنها تعود لآثار مجموعة من الديناصورات، بالإضافة إلى الرسومات والنقوش التي حفرت بطريقة إبداعية وغاية في الروعة البراعة.

وتم العثور أيضاً على صخرة طبع عليها أشكال كفوف لمجموعة من البشر واحدة منها لطفل صغير، كما تم اكتشاف بعض من الأثاث الخشبي كانت عبارة عن مجموعة من الأسرة، وعثر الباحثون أيضا على مجموعة من الرسوم على جدران الكهوف بين الفوالق الصخرية لرقصات شعبية وحيوانات غريبة. كما تضم الجبال العديد من أنواع النباتات المختلفة ومجموعة من أشجار القهوة التي ترعى حولها مجموعة من الأغنام والماعز التي تعود ملكيتها لأهالي المنطقة، بالإضافة لوجود المنازل القديمة ومسجد.


مصدر الصور: 1. وافي 

                 2-3: واس