مقالات/متحف رجال ألمع التراثي يحتضن إرث القرية الأثرية

متحف رجال ألمع التراثي يحتضن إرث القرية الأثرية

Rijal Al Ma'a Museum embraces the village's heritage

٠٣ مارس ٢٠٢١

المصدر: نادين الوزني

تشتهر منطقة عسير بالمواقع الأثرية، من بينها قرية رجال ألمع الآسرة بعماراتها وقلاعها الحجرية أعلى التل. تقع القرية على بعد 45 كم من أبها، وتمثل تاريخ مزدهر يعود لأكثر من 350 عاماً ولا تزال محتفظة بجماليتها الظاهرة في أبراجها المطعّمة بالكوارتز الأبيض؛ ما رشّح رجال ألمع لأن تكون إحدى المواقع المسجلة في قائمة التراث العالمي لليونسكو.

متحف رجال ألمع التراثي

يوجد في منتصف القرية متحف يسمى "متحف رجال ألمع التراثي" الواقع في قصر آل علوان ويضم ستة طوابق. كما يرجع تاريخ بناء القصر إلى أكثر من أربعة قرون، وقد مر بأعمال ترميم شارك فيها أهالي القرية، حيث قاموا بتزيينه بنقوش تراثية يدوياً من القط العسيري. وقد افتتحه سمو الأمير خالد بن فيصل، حيث يعرض فيه تراث وآثار ومقتنيات القرية الفريدة ويحتضن إرثها من الصور والأعمال الفنية والتحف النادرة.

مقتنيات المتحف

يضم متحف رجال ألمع التراثي في قصر آل علوان 2800 قطعة أثرية ومخطوطة متوزعة على تسعة عشر قسماً. ويعرض فيه الحيوانات المحنطة التي كانت موجودة بالمنطقة وانقرضت مثل الوعل والثعابين والنمس. كما يعرض أدوات الزراعة مثل المحراث، وأدوات وسائل النقل لركوب الجمال والخيول، وأدوات البناء، وأدوات الطبخ مثل الدلال النحاسية.

 وفي غرف طينية يتم عرض أدوات التأديب لأغراض السجون قديما، وأدوات الحرب والأسلحة التي تعود للعهد العثماني مثل الدرع والسهم والقوس والسيوف والمسدسات والخناجر والرماح. بالإضافة إلى وجود أدوات الطب الشعبي مثل الحجامة والقطران والمر والمكاوي. وهناك بعض الحُلي والمكحلة القديمة وصندوق العروس والملابس التقليدية والحقائب التي كانت تستخدمها نساء قبيلة رجال ألمع.

الحِرف والمخطوطات

كما توجد غرفة فيها قسم الحِرف والصناعات اليدوية من الأدوات الفخارية والحجرية والخزفية والجلدية، وفيها أدوات نادرة مثل قدور تابعة لآل علوان. كما يعرض بالمتحف أدوات الإضاءة مثل الفوانيس، ومخطوطات تدل على مهور أيام قبيلة رجال ألمع، ومخطوطة تدل مشاركة رجال ألمع وبارق وغامد في معركة القادسية سنة 13هجري، ومصحف مخطوط باليد عمره 150 سنة.