مقالات/صناعة "السدو" حرفة بدوية أصيلة

صناعة "السدو" حرفة بدوية أصيلة

Sadu: An authentic Bedouin craft

١١ ديسمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: آلاء البحراني

السدو.. فن بدوي أصيل أتقنته وتمرست عليه المرأة السعودية وخصوصاً الجوفية، ويمتاز بألوانه الزاهية وزخارفه المتنوعة التي تعكس دلالات اجتماعية مختلفة متسوحاة من طبيعة أبناء البادية. 

وقد لفت أنظار العالم مؤخراً من خلال شعار رئاسة السعودية لمجموعة دول العشرين لعام 2020، حيث طغت زخرفاته وألوانه الجميلة على الشعار في مزيج تراثي عصري مبتكر، وتهتم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بإحياء هذه الحرفة المميزة كما يحرص البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية على إقامة الورش التدريبية لتطوير صناعة النسيج.

ماهو السدو؟ 

السدو هو نوع من أنواع النسيج التقليدي ولا تزال منتشرة في البادية وذلك لإرتباطها بوفرة المواد الأولية كصوف الأغنام ووبر الإبل وشعر الماعز والقطن، وتتفنن المرأة البدوية في نقوش السدو الكثيفة التي تتميز برموزها ومعانيها التي لا يدركها سوى أهالي البادية لتمييز وسم القبيلة أو المواسم، وتشتهر منطقة الجوف بصناعة السدو حيث يكاد لا يخلو أي منزل فيها سواء من قطعة من السَّجاد أو "السدو" المصنوعة يدويًّا. ولا تزال هذه الحرفة منتشرة في المملكة والعديد من دول الخليج خلافاً للعديد من الحرف القديمة التي أندثرت مع مرور الزمن.

صناعة السدو

تبدأ عملية صناعة السدو بغزل الصوف من خلال إزالة الأوساخ بواسطة اليد أو أمشاط خشبية ويُمشط حتى تصبح أليافه متوازنة صالحة للغزل، ثم تُوضع على "التغزالة" لسحب الألياف عن طريق وضعها تحت الإبط أو بين القدمين عند الجلوس، ويتحكم عدد "البرمات" في قوة النسيج فكلما قل عدد البرمات أعطت نسيجاً ناعماً، أما كثرتها تنتج نسيجاً أكثر قوة وتماسك مما يعطي السدو منظراً جمالياً يوضح النقوش اليدوية. ثم تبدأ مرحلة الصباغة بالأصباغ الطبيعية المستخرجة من الأعشاب الصحراوية أما الآن فتُصبغ بالأصباغ الكيماوية لسهولة إستخدامها.

الأدوات المستخدمة في صناعة السدو

  • التغزالة: عصا يلف عليها الصوف غير المغزول، ينتهي أحد طرفيها بخشبتين، يتوسطها خُطاف لبرم الصوف الملفوف، وتحويله إلى خيوط تُجمع على شكل كرات.
  • النول: خيوط ممتدة على الأرض تُربط بأربعة أوتاد على شكل مستطيل.
  • المنشزة: قطعة خشبية مستطيلة الشكل ذات طرفين حادين، وتُستعمل لرصف الخيوط بعد تشكيلها.
  • الميشع: عصا خشبية يُلف حولها الخيط على شكل مروحي.
  • القرن: هو عبارة عن قرن غزال، يستخدم في فصل خيوط "السدو" ووضعها في ترتيب صحيح أثناء حياكة الزخارف والنقوش.
  • المدرة: مقبض خشبي مثبت به ذراع حديدي قصير ينتهي بطرف منحن، ويعتبر تصنيعا جديداً "للقرن".
  • المدارة: أداة مصنوعة من الحديد أو الخشب على شكل سن من أسنان المشط وأطول منه ويُرجّل به الشعر الخام المستخدم في حرفة "السدو".

 

منتجات السدو

يعد "بيت الشعر" أشهر المنتجات المصنوعة من السدو وهو السكن المتنقلة للبدو قديماً ويُصنع من نسيج شعر الماعز الذي يتميز بقوة نسيجه وشدة تحمله ليلائم بيئة الصحراء المتقلبة. كما تصنع النساء "السفايف" وهي خيوط مُحاكة بألوان زاهية تستخدم لتزيين الجِمال والخيول، فيما تخصص قطعة من السدو لتُفرش على ظهور الجمال ويطلق عليها "الشف" وعادة ما تكون مصنوعة من لون واحد وعلى أطرافها نقش بلون مختلف. وتصنع النساء أيضا البُسط أو "الساحة" وهي مفارش التي تُستخدم في فرش الديوانية وتُصنع من الخيوط المبرومة، كما تتفنن النساء في حياكة "التكايات" من السدو وهي عبارة عن مخدات مربعة الشكل يستند عليها الجالسون في الديوانية. ويستخدم السدو أيضا لحياكة الملابس والبشوت التي تعد أكثر ملابس الرجال شهرة، وتصنع من خيوط فاخرة وبطرق متقنة.