مقالات/قصر صاهود الذي اكتسب مسماه من مدفعه وتاريخه العريق

قصر صاهود الذي اكتسب مسماه من مدفعه وتاريخه العريق

Sahoud Palace: Guardian of northern Al-Ahsa

١٧ يناير ٢٠٢١

المصدر: خلود الصالح

بهدف صد أي هجوم يأتي شمال مدينة المبرز ثاني أكبر مدن الحساء شرقي المملكة أنشأ قصر صاهود الذي ينسب لمدفع كبير يحمل نفس الاسم ويقع القصر الذي تقدر مساحته ب17050 متر مربع على ربوة مرتفعة بشكل مستطيل 60م في90 م وقد بناه أمراء بني خالد في أواخر القرن السابع وقيل الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد في القرن الثالث عشر الهجري.

أهم المعالم الأثرية
هذا القصر الذي يعد أهم المعالم الأثرية في الأحساء ورمز من رموز ذاكرتها التي عاصرت الكثير من الأحداث. وتم ناء القصر من المواد المحلية من طوب اللبن ويدخل فيه تبن الأرز الحساوي مما أعطاه قوة وحافظ عليه من التشقق ويتميز بجمال التصميم في أسواره المنيعة وسلالمه التي تصل لأعلى السور وأبراجه العتيدة وغرفه المتعددة وجذوع النخيل التي كانت أحد اساسياته وربطت بين سوريه الداخلي والخارجي كما كانت عوارض داخل الأسوار والجدران وفي أبوابه ونوافذه وحتى أسقفه سابقا قبل استبدالها بالحجر.

بناء القصر

ويتميز القصر بأسواره التي بنيت على أرض صلبة بدون أساس كما يتميز بسُمك قاعدته بشكل ملاحظ وجدرانه تحمي المحاربين بشكل جيد بارتفاعها المناسب وتم تشييد أبراجه السبعة بشكل دائري في أركانه الأربعة ووسط سوريه الشمالي والجنوبي وبوابته الرئيسية والتي تم تزويدها بفتحات تمكن المقاتلين من اطلاق النار منها بسهولة.

الترميم

وكانت هيئة السياحة قد أعلنت أن هذا القصر سيكون له مشروع خاص لترميمه والاهتمام به لمكانته التاريخية وطريقة بناءه الفريدة حيث كانت يحيط بسوره الخارجي خندق مائي جاف ويحميه جدارين داخلي وخارجي ويشتهر بأبراجه وساحته الواسعة وجداره الغربي بمبانيه ومسجده الكبير والمقسم لقسمين وأعمدته الحجرية ويعتبر هذا القصر حماية للمزارعين والمخيمات.