مقالات/التزلج مغامرة يخوضها الهواة على سفوح الرمال الذهبية

التزلج مغامرة يخوضها الهواة على سفوح الرمال الذهبية

Who needs snow when you can sandboard?

١١ أكتوبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

عرف السعوديين ما تحمله أرضهم الصحراوية من خير فقاموا باستغلاله، هنا لا نتحدث عن الثروات الطبيعية داخل الصحراء ولكن نتحدث عن الرمال التي تغطي معظم مساحة المملكة وأصبحت من أهم وسائل الترفيه بعد أن اتجه الهواة لممارسة التزلج على الرمال وأدخلوها ضمن الفعاليات الصحراوية للكبار والصغار.


أدوات بسيطة

في شمال المملكة حيث تبوك ووسطها في الصحاري حول الرياض وحائل والقصيم انطلقت هذه الهواية بأدوات بسيطة منها قطع قماشية أو بطانية أو أي قطعة بلاستيك تحمل شخص يستعين فيها بالجاذبية الأرضية حيث يرتقي كثيب مرتفع وينزلق حتى أسفله أو يستخدم إحدى سيارات الدفع الرباعي لسحبه مستعرضاً مهارته برفقه أصحابه وموثقاً التجربة في منصات التواصل ليثير اهتمام العالم بمهارات بدنية لم يتم التدرب عليها وتم نقلها وتداولها عبر وسائل الإعلام لغرابتها.

مع الاتجاه للسياحة الداخلية وجدت هذه الرياضة انتشارًا واسعًا حيث استقبلت الصحاري عشاق التنزه ومحبي التخييم لممارسة هذه الرياضة وأدخلت شركات السياحة هذا النشاط كمنتج سياحي تغري به الزوار والراغبين بقضاء ليلة على الرمال الذهبية والاستمتاع بالأجواء الصحراوية الليلية حيث السمر والنار وأجمل الألحان وفي الصباح جولات وألعاب مختلفة يتخللها التزلج على الرمال وهو مغاير لما ألفه العالم من التزلج على الثلوج.

تطور الهواية

تطورت هذه الهواية فلم تعد تُمارس بشكل عشوائي حيث يمكن أن تتسبب في إصابات بالغة بسبب حصى مخفي في الرمل أو أسياخ نسيها مخيمون سابقون، لذلك نبه المتخصصون من استخدام قطع القماش أو البطانيات أو غيرها ونصحوا باستخدام أدوات التزلج المعتمدة من ألواح خشبية ممزوجة بمادة الفورمايكا أو اللامينكس والألياف الزجاجية لحماية المتزلج، كما يوضع بأسفلها شمع خاص لسهولة الحركة.

وهناك مدربون متخصصون يقومون بتوجيه المتزلج لكيفية الوقوف أو الاستلقاء على اللوح الخاص والذي ينطلق بسرعة 64 كيلو متر في الساعة وعدم الضغط على الركبتين والحفاظ على الوضعية الصحيحة وتعزيز ثقة الشخص بنفسه حتى يتزلج بخفة وتوازن مع الحرص على لبس خوذه وأدوات حماية وقفازات وحماية البشرة بوضع الواقي من الشمس وعدم نسيان شرب الماء وتوفير زجاجة ماء مع المتزلج خصوصاً في الأجواء الصحراوية. يشار إلى أن هذه الرياضة إلى جانب ما فيها من متعة فهي تسهم بتقوية العظام والركبتين والمفاصل.