مقالات/قصر شبرا بالطائف تاريخ عريق وقصص تروى

قصر شبرا بالطائف تاريخ عريق وقصص تروى

Shubra Palace: a historic cornerstone of Taif

٣٠ مايو ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

تعكس المتاحف الحياة القديمة التي عاشها الأجداد، فكل غرض أو زاوية فيها شهدت حدثاً ما؛ وشاركت أصحابها كل تفاصيلها الصغيرة. فغادر أصحابها الحياة وبقيت هي لتحكي لنا تاريخهم وتروي قصصهم. ومهما كانت هذه الأشياء بسيطة أو عظيمة فهي تعني الكثير لأصحابها ولعشاق القطع الأثرية.

متحف قصر شبرا التاريخي (اضغط هنا)

يعد هذا المتحف أحد أهم القصور التاريخية الموجودة في الطائف، وقد بناه علي عبد الله بن عون باشا في عام 1323هـ (1904 ميلادي) واستغرق بناؤه عامين، شهد القصر الكثير من التفاصيل بداية من كونه الحصن المنيع الذي حمى أهل الحجار من غزو العثمانيين بسبب موقعه المميز ونهاية بأرضه الخصبة التي زادته جمالاً بسبب زراعة البساتين حوله، كما ويحيط بالقصر العديد من الجبال منها جبل شرقوق وجبل عكابة من ناحية الغرب ومرتفعات أم خبز من الشرق.

تفاصيل بناء القصر

بني القصر على الطراز الروماني وينقسم متحف قصر شبرا إلى قسمين، ويبلغ عدد غرفه أكثر من 150 غرفة ويحيطه من جهاته الداخلية حديقة تعد من أجمل حدائق الطائف، ويتكون القصر من أربعة طوابق تتخللها أعمدة بنيت من النورة والحجر، أما السور فزين بزخرفة تتماشى مع الطراز الروماني من كل جهاته الأربع.

ويضم الدور الأرضي بهو واسع يمكن الدخول إليه من مدخل القصر ويوجد فيه أربعة أعمدة على شكل ديوان مزخرف، وعلى جانبي الأعمدة صالتين تؤديان إلى الغرف بجناحي القصر، ويمتد داخل القصر درج كبير يؤدي للدور الثاني الذي يحتوي على جناحان كل منهما يحتوي على غرف كبيرة وصغيرة، وقد شيدت جدران القصر من المكسوة والحجر، والنورة، (الجص)، البطحاء، القطر وهي (مادة تستخرج من قصب السكر).

أما أبواب القصر واسقفه والرواشين قام بصنعها ونحتها نجاري منطقة مكة المكرمة والطائف، والتي عكست مدى إتقان صنعها وروعة تفاصيلها، وجلب خشبها من سنغافورة وتركيا وهو ما يعرف بالخشب (الزان)، وكذلك خشب (العرعر).

ويمتد على أرضية القصر أجود أنواع الرخام الذي جُلب من إيطاليا عن طريق ميناء جدة، وتم نقله إلى الطائف بالجِمال، وساعد ببناء وتزيين السلم الكبير معلمين البناء الأتراك آنذاك، أما الدرابزين فصنع من الحديد بغاية الدقة والروعة، ويكسوه من الأعلى مادة الصفر النقية، غير أنه استبدل بالخشب في الوقت الحالي.

أهم الشخصيات التي أقامت في القصر

أقام في قصر شبرا شخصيات تاريخية، واتخذه المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله سكناً له خلال فترة الصيف، كما شهد أيام الملك عبدالعزيز رحمه الله أحداثاً تاريخية عظيمة، فقد استقبل فيه ابنه الملك سعود بعد عودته من إحدى المعارك الحربية مظفراً. واتخذ الملك فيصل رحمه الله قصر شبرا مقراً لمجلس الوزراء أثناء الصيف، وشهد القصر خلال تلك الفترة أحداثاً عالمية، واستقبالات رسمية على مختلف المستويات، واستخدم سمو الأمير منصور بن عبدالعزيز "وزير الدفاع آنذاك" القصر مستودعاً للوزارة، ثم أصبح القصر وزارة للدفاع والطيران بعد تعيين الأمير مشعل بن عبدالعزيز، وتوالت الوزارات فيه حتى أمر الملك فهد رحمه الله بتحويل القصر إلى متحف تراثي.