مقالات/قلعة تبوك التاريخية شاهدة على تاريخ المنطقة في مختلف العصور

قلعة تبوك التاريخية شاهدة على تاريخ المنطقة في مختلف العصور

Tabuk Castle: An open museum for all

٢٢ أغسطس ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

تعتبر قلعة تبوك الأثرية من أهم المعالم التي يسعى زوار المنطقة على وضعها على قائمة جدول زيارتهم لمعالم تبوك. وتعد المنطقة بشكل عام مهدًا لحضارات متعددة منها الآرامية والأنباط وثمود لوقوعها على ملتقى خمس طرق تجارية قديمة جعلت منها كنزًا تاريخيُا استقطب الزوار من مختلف بلدان العالم وتقع قلعة تبوك على أحد هذه الطرق التاريخية الواصل بين الشام والمدينة المنورة.

أعمال الترميم

يرى بعض المؤرخين أن هذه القلعة تعود لآصحاب الأيكة المذكورين في القرآن، ويرى آخرون أن أهل مدين سكنوا المنطقة ويقدر البعض بأن عمر القلعة يصل إلى 3500عام. في حين يرى البعض أنها بُنيت في العصر العباسي وتم ترميمها في عصور متتاليه. كما ترميمها في العهد السعودي في عامي 1950م و 1993 م، وذلك نظراً لمكانتها التاريخية باعتيارها ارث تاريخي.

تقع هذه القلعة الأثرية على تلة وسط تبوك يقابلها سوق تجاري قديم يسمى بجادة الأمير فهد بن سلطان وتبرز القلعة في موقعها جاذبة للزوار ببنائها البديع من الحجارة وجمال طرازها المعماري ويلفت انظار الزوار اللوحة المكتوبة على بوابة القلعة والتي تسجل تجديدها. 

يتكون الطابق الأرضي من فناء مكشوف و غرف متعددة تحوي أواني قديمة ترجع لقرون مضت وكتابات تاريخية ومسجد وبئر. ويمكن التجول طوابق القلعة بواسطة سلالم بنيت من الحجارة. ويحتوي الدور الأول على أبراج المراقبة  خاصة أن القلعة كان لها دور هام في حماية الحجيج وتخزين الأغذية وغيرها من الأدوار على مدار التاريخ. ويوجد في القلعة "عين السكر" التي كانت وحتى وقت قريب وافرة المياة تسقي المارين بالقلعة: واشتهرت العين عبر التاريخ حيث شهدت غزوة تبوك الشهيرة وقد مر الرسول صلى الله عليه وسلم بها.