مقالات/مهرجانات تحتفي الخيرات أرض الباحة وجازان

مهرجانات تحتفي الخيرات أرض الباحة وجازان

Jazan and Al-Baha harvest festivals

٢٠ أبريل ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

عظيمة هي الأرض التي تتنوع أشجارها ونباتاتها لتنتج الكثير من خيرات الطبيعة بجودة عالية، فترويها مياه الأمطار والمياه الجوفية وتحتضنها التربة الخصبة، ولمناطق جنوب المملكة نصيب كبير من هذه الأراضي لا سيما مدينتي الباحة وجازان، حيث تنتج أراضيهما ألذ وأشهى أنواع النباتات والفواكه والخضراوات ولهذا تحتفي هذه المناطق بمواسم الحصاد وخصصت مهرجانات لمختلف المحاصيل.

 الباحة أرض الخيرات

تعد الباحة أحد أهم المناطق الزراعية على مستوى المملكة كونها تتميز بالأجواء والتربة الصالحة للزراعة ووفرة المياه الجوفية، وجريان العديد من الأودية بها على مدار العام، لذا تعتمد منطقة الباحة على الزراعة التي يعمل بها أغلبية سكانها والتي تعد جزءً مهماً من تجارتهم. ومن بين أشهر المهرجانات في المنطقة مهرجان الموز والكادي، ومهرجان الرمان ومهرجان العسل.

ومن الثمار المميزة التي تنتجها الباحة اللوز الأخضر والطرنج، وأنواع متنوعة ومختلفة من التفاح والمشمش والخوخ والكمثرى، والبطيخ والموز والمانجو، والتين الشوكي "البرشومي" والسفرجل والتوت، إضافة لزراعة الخضار مثل الجزر والبطاطس والطماطم والدجر والبامية والملوخية، والنباتات العطرية مثل الكادي والنعناع، والحبق والريحان والبعيثران. ويحصد المزارعون الكثير من أنواع الحبوب المحلية، والخضار والفواكه، كالذرة البيضاء والقمح والشعير والدخن والعدس والسمسم الذي ينتجون منه زيت السمسم، والعنب والذي يقوم أهل الباحة بتجفيفه وتحويله إلى زبيب ويعد من أغلى وأجود أنواع الزبيب.

ومن يسير في أودية الباحة سيستنشق أجمل الروائح مع نسيمها العليل حيث تنتشر مزارعها التي تضم الفواكه الموسمية في أغلبها ومنها أودية معشوقة، وبيدة، وفيق، وقوب، وتربة وناوان، وتعد من المراكز المنتجة لجميع أنواع الفواكه، ويعتمد بعض المزارعين على المدرجات الزراعية كونها تحافظ على الماء وتقلل من استهلاكه، ‌ ويتم تسويق المحاصيل الزراعية في أسواق الباحة ومراكزها والأسواق القريبة من منطقة مكة المكرمة.

أراضي جازان متنوعة الإنتاج

تعتبر فاكهة المانجو من أهم المحاصيل الزراعية التي تشتهر بها جازان حيث تحتضن مزارعها أكثر من ثلاثين صنفا من أشجار المانجو ولهذا يحتفل بها المزارعون ضمن مهرجان المانجو الفواكه الاستوائية. وقد تم مؤخراً العمل على زراعة البن في المزارع والمدرجات الزراعية الواقعة في جبال جازان، وتم عمل مهرجان خاص بالبن بمحافظة الدائر بني مالك ولتشجيع هذه الزراعة يقام في المنطقة مهرجان البن. كما تميزت جازان أيضا بزراعة الذرة الشامسة والذرة الرفيعة والتي تتم على أربعة مواسم زراعية في كل من جازان وسهول تهامة ويحتفل أهالي المنطقة بموسم الخضير نهاية كل عام. أما زراعة السمسم فهي تتم على فترتين في الخريف والربيع وهي تعتمد على مياه الأمطار فقط، ومن المحاصيل الحقلية التي عُرِفت بها جازان السمسم والقطن والدجر والفول السوداني وفول الصويا وغيرها الكثير.

 

وتتميز أراضي جازان بالمقومات الأساسية للزراعة، من خصوبة أراضيها ومناخها ومياهها السطحية الناتجة عن هطول الأمطار وكذلك المياه الجوفية وتربتها الرائعة، إذ تزهو جازان بمئات الأشجار ذات المحاصيل المتنوعة على مدار العام، وتشتهر المنطقة كذلك بزراعة الحبوب كالدخن، وتميزت بالعديد من الفواكه والخضار منها التين والجوافة والأناناس والموز والبابايا والبطيخ والقرع والخضروات الورقية المتنوعة، إلى جانب نباتات الزينة كالفل والكادي والنباتات العطرية المتنوعة.