مقالات/روضات نجد ترسم لوحة طبيعية خلابة وتجذب الزوار

روضات نجد ترسم لوحة طبيعية خلابة وتجذب الزوار

The beautiful natural canvas of Najd gardens

٠٩ ديسمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: فاطمة الصالح

سميت العاصمة السعودية بـ"الرياض"، نسبة للخضرة والبساتين التي تحيط بها، كما أنها مجمع للسيول التي تُساعد على إخضرار الأرض، واشتهرت– المدينة التي يرجع تاريخها للقرن الرابع الميلادي- بالعديد من "الروضات" التي أصبحت وجهة لسكانها وزوارها ومعالم سياحية خصوصاً وقت الربيع.

"وافي" يستعرض لكم أهم هذه الروضات:

روضة التنهات

على مساحة 32 كيلو متر مربع تمتد "روضة التنهات" في شمال العاصمة السعودية، وتعد أحد أهم وأجمل ما تتميز به منطقة الرياض، وسميت بهذا الاسم نظراً لجمال الطبيعة والمساحات الشاسعة من اللون الأخضر الممتدة في الهواء الطلق والأجواء الربيعية.

ويحرص سكان العاصمة على التوجه إليها كلما هطلت الأمطار وتحسنت الأجواء للعيش وسط طبيعة تضاهي الأجواء الأوروبية، حيث الأزهار بمختلف ألوانها وأنواعها تسر الناظرين إليها والمستمتعين بالجلوس حولها خصوصاً مع الأهل والأصدقاء.

وتعد من أكبر الروضات حيث تحيط بها رمال الدهناء من الشرق وتصب فيها العديد من الأودية من أهمها: الشوكي والطيري والعتش والودي، وتكثر فيها أشجار الطلح والسدر وزهور الأقحوان والحوذان والخزامى الشهير.

روضة خريم

من أفخم الروضات وتبعد عن الرياض 100 كيلو متر من الجهة الشرقية الشمالية وتتبع محافظة رماح، تتميز بمجموعة نادرة من الحيوانات مثل: غزال الريم وطيور الحُبارى والنعام والغزال نحيل القرون.

وتشتهر روضة خزيم بالكثيرٍ من النباتات والأعشاب البرية المعروفة التي قد لا توجد إلا بها، مثل: الكرش والصمعة والنفل والرقمة والبسباس وغيرها الكثير.

روضة الخفس

تبعد عن الرياض 82 كيلو متر مربع فهي أقرب الروضات للعاصمة، تتميز بزهور النفل ولا تحوي الكثير من الأشجار، كما يصب فيها العديد من الأودية من أهمها: شعيب ملهم، وشعيب دقلة، وشعيب محرقة، وتحيط بها الرمال من الغرب وجبال العرمة من الشرق.