مقالات/طبيعة ساحرة تميز وادي قراقر بقرية ديسة

طبيعة ساحرة تميز وادي قراقر بقرية ديسة

The charming nature of Qaraqer valley

٠١ سبتمبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

تًعد الديسة أحد أجمل المواقع السياحية والتاريخية في الشمال الغربي من المملكة العربية السعودية، إذ تحيط بها جبال شامخة نحتتها عوامل الزمن فبدت وكأنها قصور معلقة يخترقها وادٍ عميق تنبع منه المياه العذبة يدعى وادي قراقر. يقع الوادي الذي يسمى أيضا وادي داما بين جبال قراقر على بعد 180 كيلو متراً جنوب مدينة تبوك، بجوار قرية "الديسة" التي تتمتع بجمال الطبيعة الخلّاب.

الديسة 

تشتهر الديسة بنخيلها الكثيف وعيونها الجارية التي تتفجر من جبال قراقر وتسيل في الوادي وسط النخيل وأشجار القصب وورق البردي الكثيفة طوال العام. كما تشتهر بطبيعتها الساحرة من السهول الرملية، وبطقسها شبه المعتدل صيفاً والدافئ شتاءً وترتفع عن سطح البحر بحوالي 400 متر، مما جعلها منطقة زراعية تنتج أفضل الخضروات والفواكه ومنها المانجو الذي ينتج بجودة عالية.

طبيعة وادي قراقر

يمتلك الوادي طبيعة متفردة ومناظر خلابة، لوجود الماء الذي لا ينقطع في مواقع عديدة منه، والتشكيلات الجبلية الأخاذة، التي جعلت منه أجمل الوديان الطبيعية في السعودية، حيث يجري في أنحاء الوادي العين الزرقاء التي تعد من أشهر عيون منطقة تبوك والتي يتميز ماؤها بالعذوبة الشديدة، حيث ينهمر الماء بين الصخور ويتدفق بين النباتات الخضراء، ويصب في البحر الأحمر جنوب محافظة ضبا. كما يجذب إليه مصوري الطبيعة وهواة التسلق والمتنزهين والزوار سواءً من منطقة تبوك أو من بقية مناطق المملكة للاستمتاع بأجوائها وتسلق جباله الشاهقة الحمراء.

كما يوجد به شلالات موسمية ناجمة عن مياه الأمطار. ويشكل الوادي محمية طبيعية حيث تنتشر على أطرافه شجيرات الدفلي والحبق والبردي والنخيل والدوم التي حمتها طبيعة المنطقة الوعرة منتجة بذلك بيئة خصبة لتكاثر حيوان "الوعل"، وهو من أكبر المواقع التي تشهد تجمع "الوعول" على مستوى المملكة.

رحلة استكشافية

عندما تتجه شمال غرب الديسة وبعد حوالي 200 كم تكون قد وصلت إلى قلب الوادي، حيث يمكنك أن تستدل الطريق من أبناء المنطقة، وهناك ستأخذك الدهشة وستلتفت يمنةً ويسرةً لتشاهد إبداع الخالق في الطبيعة الخلابة، ففي الأفق جبال قراقر شاهقة الارتفاع كأنها قصور معلقة يتراوح ارتفاعها بين 450 إلى 1750م بمنظر مهيب زادها جمالاً ولونها الذي يميل للأحمر الغامق. وستلفت انتباهك حتماً أشجار الحمضيات والنخيل والدوم المنتشرة على ضفتي الطريق مكونة غابة من الخضرة.

وعادة ما تحتاج أن تذهب إلى الديسة بواسطة سيارة الدفع الرباعي، حيث ستستمتع بطبيعتها الخلابة وقضاء النهار بأكمله والعودة عند الغروب أو التخييم تحت النجوم والسماء الصافية. ولا تفوت شرب المياه النقية من ينابيع العين الزرقاء المنسكب من الجبل نحو الوادي. ويمكن استغلال المياه في إعداد الشاي. وستستمتع بمشاهدة أشجار النخيل وهي تعانق الجبال الشامخة وبروعة تنظيم الطبيعة وسط الهواء العليل نهاراً والنسمات الباردة ليلاً. كما يمكنك تسلق هذه الجبال رغم صعوبة الوصول إلى قمتها.

نقوش ثمودية ونبطية 

لا تخلو جبال المنطقة من الآثار المتعددة، فهناك نقوش ثمودية ونبطية أثرية، موجودة ومكتوبة على جنبات جبال الديسة، إضافة للخط العربي الكوفي، المنسوب للعصر الإسلامي المبكر. فيشهد وادي قراقر على حضارة قديمة ومستوطنات تاريخية عاشت في الوادي الخصيب والوديان المجاورة.

مصدر الصور: واس