مقالات/الحرف اليدوية السعودية.. مصدر جذب سياحي هام

الحرف اليدوية السعودية.. مصدر جذب سياحي هام

The cultural heritage of Saudi handicrafts

٢٥ أغسطس ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

يتمسك الحرفيون من مختلف مناطق المملكة بالصناعات اليدوية التي ظلت صامدة رغم تطور الحياة لما فيها من تاريخ عريق وأصالة، إذ تعبر عن أسلوب الحياة التي كانت رائجة في شبه الجزيرة العربية قديماً. ورغم اندثار بعض هذه الحرف التقليدية إلا أنه ما زال بعض الحرفيون يحافظون عليها حتى اليوم، حيث تتوارثها الأجيال لتشكل مصدر رزقهم وإبداعاتهم الفنية. يستعرض لكم "وافي" أبرز الحرف اليدوية التي تمثل الهوية الوطنية كونها من أهم الروافد التراثية المستوحاة من واقع البيئة السعودية.

صناعة الخوص

تعد "الخواصة" من المهن القديمة التي مضى عليها عقود من الزمن ولم تندثر، فلا تزال تمارس وتستخدم منتجاتها التي تعتمد على توفر الخامات الأولية من شجر النخيل، فتنتشر هذه المنتجات خاصة في الاستراحات والمخيمات وداخل القرى والأحياء الشعبية وتشمل المراوج وحاويات حفظ المحاصيل وسفر الطعام وغيرها.

صناعة التنك والنحاس

التناكة أو التناك اسم يطلق على صناع علب التنك المستخرجة من رقائق الحديد أو معدن الصفيح الممزوج بالقصدير، وجاءت امتداداً لمهنة النحاس أو الصفار الذي كان يصنع الأواني النحاسية ويطليها بمادة الرصاص.

صناعة القراقير وشباك الصيد

صناعة القراقير أحد الحرف الشائعة في المدن الساحلية، حيث يرمون الصيادون صناراتهم وشبكاتهم المصنوعة من أكوام خيوط الغزل وقراقيرهم المصنوعة من أسلاك معدنية على شكل قفص مشبك نصف دائري لجني محصولهم من الصيد البحري.

صناعة المباخر

رغم تطور صناعة المباخر وإدخال لمسات جمالية عصرية لكن تظل المباخر التقليدية الخشبية المزينة بالمسامير النحاسية ذات الأقراص المنفوخة أو المعدن القصديري لها مكانة خاصة عند السعوديين كونها مصنوعة يدويا وبدقة بالغة وتشتهر بها منطقة حائل.

صناعة المنسوجات

تميزت نساء أهل البادية بحرفة النسيج التي تضم العديد من المهن منها صناعة السجاد وبيوت الشعر والمفارش والجداريات والمساند والمخدات وحياكة الصوف من وبر الجِمال وشعر الماعز. كما تشمل حياكة الملابس التراثية مثل صناعة البشوت التي اشتهرت في الأحساء مما جعلها الأولى في تصدير البشوت الحساوية لمختلف المناطق السعودية ودول الخليج.

صناعة الحلي

تحلت المرأة السعودية منذ القدم بالفضة والذهب والأحجار الكريمة واللؤلؤ والخيوط القطنية تبعا للصياغة الوطنية التي تعد من الصناعات اليدوية العريقة التي انتشرت في المملكة وتأثرت بالثقافات الأخرى.

صناعة السفن 

عُرف صانع السفن باسم القلاف والعاملون في هذه المهنة هم بمثابة مُهندسي السفن الخشبية القديمة وصناع أشرعتها الذين يخيطوها بمهارة عالية، وهم الذين يقومون أيضاً بأعمال النجارة وتحديد المقاسات المطلوبة للقارب.

صناعة دلال القهوة 

تعرف صناعة الدلة اليدوية من الختم الموجود عليها واسم صانعها وبعض العلامات كالزخارف الهندسية والنقوش، ومن أشهر أنواع الدلال لصناعة القهوة العربية هي الرسلان والحجازية والبغدادية والقريشية والحلبية والحساوية والحائلية.

صناعة الجنبية والسيوف

يرتدى أغلب رجال جنوب المملكة الجنبية التي تعد نوع من الأسلحة البيضاء، وهي نوع من "الخناجر العربية" التي توضع في حزام يُلف حول خاصرة الرجل كالزينة وتعبيراً عن التراث الأصيل.

صناعة الخرازة والأحذية التقليدية

يعرف تقليديا باسم المداسات أو الزبيرية أو النجدية نسبة إلى منطقة التصنيع. وغالبا ما يصنع الحذاء الرجالي من الجلد الطبيعي الأصلي من الإبل والبقر والأغنام، حيث يقوم الخراز بخرز الجلود المدبوغة لصنع الأحذية والنعال يدويا.

صناعة السبح

السبحية من الصناعات الحرفية والموروث الحضاري والثقافي العريق التي تتوارثه الأجيال المتعاقبة وتجذب هواة اقتناء السبح المصنوعة يدويا من الخشب الطبيعي والأحجار الكريمة ومصممة حسب الطلب.

صناعة المنتجات الفخارية

تلقى المنتجات الفخارية بأشكالها المتعددة اقبالًا كبيرا على شراءها حتى اليوم في الأسواق الشعبية. إذ تُصنع الأواني المنزلية قديما من الطين الرسوبي ثم يتم تلوينها.