مقالات/"الرياضات الجبلية" اهتمام شبابي

"الرياضات الجبلية" اهتمام شبابي

The growing popularity of mountain sports among youth

٠٤ ديسمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: آلاء البحراني

تمتاز المملكة العربية السعودية بثرواتها السياحية والطبيعية، وتنوعها الجغرافي فهي ذات تضاريس مختلفة، ومن بين تلك التضاريس الجبال ذات الارتفاعات الشاهقة، والصخور بديعة التركيب والتي جعلت من المملكة المكان الأنسب لممارسة أنواع متنوعة من الرياضات الجبلية وخوض العديد من المغامرات التي يستمتع بها المبتدئ والهاوي والمحترف.

وتهتم الهيئة العامة للرياضة في السعودية، بالرياضات الجبلية من خلال دعمها للاتحاد السعودي للتسلق والهايكينج برئاسة أول مدربة تسلق سعودية ياسمين القحطاني من جهة والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني من خلال دعم شركات تنظيم الرحلات الجبلية من جهة أخرى. وتذخر المملكة بقمم الجبال الجاذبة لمحبي الرياضات الجبلية مثل جبال السودة وجبل مشرف في منطقة عسير وجبلي الهدا والشفا في مدينة الطائف وجبل طويق في منطقة نجد وجبال آجا في حائل.

"وافي" يستعرض لكم أشهر الرياضات الجبلية في السعودية وهي:

الهايكينج

تُعتبرالرياضة الدارجة في عصرنا الحالي وهي رياضة تعتمد على المشي على الجبال لمسافات طويلة في رحلة تدعو إلى التأمل العميق المستوحي من البيئة والطبيعة المحيطة إضافة إلى المشاركة في مغامرة وتحدى جماعي. وتسير الفرق في طرق صخرية وتصعد على منزلقات وعرة، كما تعزز هذه الرحلات مفاهيم الحفاظ على البيئة وحب الطبيعة فشعارها "لا تترك أثراً" ومن أهم أُسسها عدم رمي النفايات أو الإضرار بالبيئة.

وتعتمد رياضة الهايكينج على قواعد مهمة للسلامة يجب وضعها في الاعتبار وهى:

  • الاستعداد الجيد: يفضل اختيار الجوارب والأحذية الرياضية المناسبة للمشي كالأحذية الخفيفة المتينة التي توفر الدعم للقدمين وجوارب تبقي القدمين جافة قدر الإمكان. وينصح بارتداء ملابس مريحة، وحمل حقيبة ظهر خفيفة للمتعلقات الشخصية وزجاجة مياه ووجبات خفيفة وكشاف يدوي وإسعافات أولية بسيطة.
  • يُفضل ممارسة الهايكينج ضمن مجموعة تحسباً لأي خطر، بالإضافة إلى الاستفادة من خبرات أفراد المجموعة أثناء الرحلة.
  • حاول أن تتعرف على طبيعة المنطقة المتوجه إليها وتضاريسها ومناخها قبل زيارتها.

تسلق الجبال

هي رياضة من أمتع الرياضات والهوايات في العالم، تستهوي محبي الطبيعة وهواة المغامرات الخطرة. وتعتمد هذه الرياضة على العزيمة والإصرار في الوصول إلى نهاية المسار كما تُعلم المتسلق التحكم في المشاعر التي تنتابه أثناء التسلق وكسر الخوف، كما تُنمي التركيز وتزيد اللياقة البدنية و تُمكن من التحكم بتوازن الجسم. الجدير بالذكر أنها لا تحتاج إلى قدرة بدنية فائقة بل مرونة في الجسم والشجاعة والتصميم وعدم الخوف من المرتفعات.

بالرغم أن رياضة التسلق تعتبر مجهود فردي ولكن يُفضل ممارستها بشكل جماعي، كما يجب تجهيز كامل الأدوات والمعدات اللازمة مثل:

  • أدوات التسلق: الحبال التي تعد من أهم الأدوات وتكون مصنوعة من النايلون المقاوم للحرارة والضوء والبرودة وتتميز بالمرونة والقوة لتحمل وزن المتسلق- حلقات التثبيت أو مشبك الحبل المصنوع من سبيكة معدنية لربط المتسلق بالحبل- دليل الحبل وهي صامولة لتثبيت الحبل بين الصخور والمطرقة الخاصة– بوصلة- حقيبة الإسعافات الأولية.
  • حذاء التسلق: يجب أن يكون قوي التحمل مريحاً للقدم ومرناً ولابد من وجود قطعة من الجلدية في الجزء العلوي لحماية الكاحلين.
  • خوذة الرأس: تستخدم لحماية الرأس من تساقط الأحجار على الرأس وحماية المتسلق في حال الوقوع.
  • الملابس: يفضل ارتداء ملابس رياضية مريحة وقفازات رياضية وكشاف يثبت على الرأس لتحسين الرؤية.