مقالات/"السلي".. من وادي مندثر إلى وجهة سياحية ترفيهية

"السلي".. من وادي مندثر إلى وجهة سياحية ترفيهية

The hidden potential of Wadi Sulai

١٢ نوفمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: آلاء البحراني

"وادي السلي"، هو وادي تاريخي قديم ورد ذكره في بعض أشعار الأعشى والهمداني، فقد علق عليه الهمداني بقوله "وأما السلي فوادٍ عظيم" وذكره الأعشى قائلاً "عجزاء تُرزق بالسلي عيالها". ويقطع الوادي مدينة الرياض بدءاً من مطار الملك خالد الدولي شمالاً إلى خشم العان جنوباً على مساحة 176 متراً بطول 103 كليومترات، ويتواجد به كهف "عين هيت" المعلم السياحي الأبرز الذي كان مزاراً لسكان الرياض منذ 35 عاماً مضت.

ويعد وادي السلي غير معروف لدى معظم سكان الرياض لإندثاره نتيجة التطور والإمتداد العمراني السريع، لذا تعمل أمانة الرياض على إستعادة مكانته من خلال مشروع تطويري وتأهيلي ليصبح من أكبر منتزهات العاصمة السياحية والترفيهية والإستفادة من موارده الطبيعية للإستثمار من قبل القطاع الخاص.


تعرف على كهف عين هيت

عين هيت المزار الأشهر في وادي السلي، والذي يُعتبر المكان المفضل للمستكشفين وهواة رياضة الغوص والسباحة في مياهه الجوفية والتي وصفها بعض الجيولوجيين بالمياه الأكثر صفاءً عالمياً، وهو عبارة عن مضرب نجم في الأرض يعود عمره لآلاف السنين يصل عمقه إلى 390 متراً داخل تجويف صخري ويمتاز ببرودة أجواءه ومياهه، وكان قديماً مزاراً للقوافل للتزود بالمياه منه عند الترحال عندما كان منسوب المياه فيه عالياً ولكنه انخفض الآن لحوالي 100 متر.

ويتكون الكهف من صخور الأنهيدرايت التي نتجت من ذوبان الصخور بالمياه الجوفية ويعتبر أول اكتشاف جيولوجي لهذه الصخور بالمملكة، وهناك عين أسفل الكهف تصب الماء على مدار السنة، ويُذكر أنها تمتد حتى مدينة الأحساء شرقاً، وأُكتشف الكهف في عام 1938 خلال زيارة قام بها الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله للكهف برفقة جيولوجيين من شركة أرامكو لدراسة الموقع وتوثيقه.

مشروع تطوير وتأهيل وادي السلي

تسعى أمانة الرياض لإعادة تأهيل وادي السلي حفاظاً على البيئة الطبيعية للوادي وتحويله لمنطقة ملائمة للإستثمارات الترفيهية والسياحية، كما يتضمن المشروع إنشاء منتزهات برية وتشجيروترصيف الطرق وممشى لرياضة المشي والجري وركوب الدراجات ومناطق مخصصة لألعاب الأطفال لجعلها منطقة ملائمة لنزهات العوائل والسياح.