مقالات/قرى وقلاع بني مالك مباني تاريخية عريقة تتحدى الزمان والطبيعة

قرى وقلاع بني مالك مباني تاريخية عريقة تتحدى الزمان والطبيعة

The historic villages and castles of Bani Malik

٢٢ أغسطس ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

تعد محافظة "الداير بني مالك" جزءاً جميلاً يضم جبال السروات الشامخة والأودية الخضراء ذات المناظر الطبيعية الخلابة والسهول الخصبة والقلاع الحجرية التي جمعت ما بين لون الغطاء النباتي الكثيف وزرقة السماء ولمسات الغيم والضباب الأبيض التي تداعب أحجار المنازل البنية، لتعكس بذلك لوحة فنية طبيعية خلابة، كما اشتهرت المحافظة بالكثير من القرى التي تضم المعالم الأثرية التاريخية المختلفة ما بين الأبراج العالية المختلفة الأشكال والأحجام والمبنية جميعها من الحجر بأشكال هندسية بديعة تدل على فن وإبداع أهلها.

قلاع وقرى بني مالك

تميزت بني مالك التي تقع شرق منطقة جازان بمعالمها التاريخية والتي تجسدت في القلاع والحصون الأثرية التي انتشرت بشكل واضح وكثيف في القرى القديمة التي عرفت بها المنطقة، وتتميز هذه المباني التاريخية بالرسومات والنقوش التي يعود تاريخ بعضها للعصر الحجري الحديث، والعصر البرونزي، وتحكي هذه النقوشات عن الحياة السابقة لهذه الأمم والاستخدامات اليومية التي مارسوها كـ كيفية حفظ المحاصيل الزراعية والخطط العسكرية والاقتصادية المختلفة.

وتعكس هذه القلاع والحصون مدى احترافية أهل المنطقة في العمارة، إذ تفاوتت ارتفاعات المباني ما بين سبعة إلى عشرة طوابق بحسب طبيعة المكان والمستوى المادي والاجتماعي لأصحابها، واتخذت هذه المباني أشكال هندسية مختلفة فبعضها بنيت على شكل دائري ومربع والمربوعة التي تميزت جدرانها بوجود النورة والكوارتز التي خصصت لتوصيل المياه إلى الخزانات التي حفرت في الصخور لحفظ مياه الأمطار، والأخرى وضعت كقاعدة لتناسق البناء الحجري  والذي جعلها ثابتة لكل هذه السنوات بسبب مقاومتها للعوامل الطبيعية والزلازل، فشكلت بشموخها وقوتها جمال الحاضر وعراقة وأصالة الماضي.

 ومن أشهر القلاع والحصون في المنطقة "قيار، وذراع الخطم، والثاهر (حصيبة)، والخديعي، وريدة، وذات المسك، القعبة، وريدة العزة، والقزعة، وخدور، والمسيجد، والخطام، والموفا، وعثوان، والقرانعة (العنقة)، والشقيق، والمسترب، والعشة، والولجة، والثهير.

 مصدر الصور: واس