مقالات/قصر "بن رقوش" أحد المعالم التاريخية العريقة في الباحة

قصر "بن رقوش" أحد المعالم التاريخية العريقة في الباحة

The historical monument of Bin Raqoush Palace in Al-Baha

٠٨ أغسطس ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

تحتوي منطقة الباحة جنوب غرب المملكة على العديد من القلاع والحصون التاريخية التي جعلت منها منطقة جذب للسياح من داخل وخارج المملكة لما تتمتع به من طبيعة خلابة وأجواء معتدلة طوال العام، لذا كانت أحد أهم الخيارات للزوار الذين وجدوا في قلاعها إرثًا تاريخيًا يحكي قصة المنطقة وجهود أهلها الذين شيدوا قصور وقلاع تحميها باستخدام الطين والصخور كما استخدمت هذه القصور كمراصد فلكية لمعرفة الأهلة وأوقات الزراعة والحصاد والرعي.

من أبرز القصور التي لها مكانتها في المنطقة قصر بن رقوش التاريخي الذي بني عام 1833م وحظي بزيارة من الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله عام 1954م وقد قامت الجهات المختصة بترميم القصر وتأهيله باعتباره تحفة معمارية جاذبة للسياح ويقام فيه الفعاليات التراثية في مناسبات وطنية واجتماعية مختلفة دعماً للاقتصاد الوطني.

القصر من الداخل

يتكون القصر الذي بنته أسرة بن رقوش -أحد أسر المنطقة- من خمس منازل كبيرة تتفاوت أدوارها، منها ما يصل لثلاث أدوار ويوجد بها العديد من الغرف والملاحق ومجلس كبير للقبيلة ومسجد وبئر ماء وفناء داخلي وفنائين خارجيين حول القصر، ويوصف بأنه يعتبر منظومة سكنية متكاملة حيث يوجد مدرسة ومساكن واسطبلات خيول وبساتين.

وحظي القصر بأعمال صيانة مكثفة لإنقاذ مبنى الضيافة والحفاظ عليه من الانهيار حيث تم تدعيم أساساته وإعادة تركيب الأسقف ومعالجة التشققات. كما تم بناء جدرانه المتهالكة وتنظيف الأرضيات ليستقبل الزوار والسياح. وضمن الجهود المعنية للحفاظ على الموروث الحضاري لهذا القصر تمت الشراكة مع المهتمين بهذا الجانب من أبناء المنطقة للقيام بأعمال توثيق مسحي ومعماري للقصر ووضعت مخططات للحفاظ عليه بما يتلائم مع عناصره المعمارية وهويته المحلية ولإبراز جهود الأجداد الذين سحبوا الأشجار الضخمة والصخور الكبيرة لأعالي الجبال لتشييد هذه القصور مما يدل على بسالتهم وقوتهم.

مصدر الصور: واس