مقالات/العريكة والقرص تتصدران سفرة الجنوب

العريكة والقرص تتصدران سفرة الجنوب

The honeyed goodness of southern cuisine

٢٤ مارس ٢٠٢٠

المصدر: عبير العمودي وخلود الصالح

لا تزال العريكة والقرص والسويق من أشهر المأكولات في جنوب المملكة حيث لا يزال لها الصدارة في مناسبات كثيرة وخصوصاً في شهر رمضان حيث تتفنن سيدات الجنوب في إعدادها بالسمن البلدي والعسل الريفي الأصيل وقيمة غذائية عالية رغم ارتفاع سعراتها الحرارية إلا أنها لم تزيد من وزن أهل الجنوب الذين يتخذون نمط معيشي يعتمد على الأطعمة الصحية والحركة المتواصلة للحفاظ على معدلات أعمار عالية وصحة بعيداً عن أمراض العصر

العصيدة الجنوبية

لتحصلوا على طبق رائع من العصيدة الجنوبية قوموا بخلط الدقيق المفضل لديكم سواءً كان دقيق قمح، ذرة، شعير، بالماء في إناء على النار، واستمروا في تحريك الخليط حتى تصبح لدينا عجينة لينة، نضع العجينة في مقلاة ساخنة ونغطيها ثم نتركها على نار هادئة لربع ساعة، وعندما تستوي تقدم العصيدة مع العسل أو التمر.

الحنيذ

يعد الحنيذ من أشهر المأكولات الجنوبية خصوصاً في محافظات عسير وتهامة، يعتمد الحنيذ في إعداده على اللحم الذي يوضع في حفرة مبنية بطريقة معينة ليسلط النار على اللحم بطريقة شديدة و تسمى المحنذ، ويوضع فيها اللحم بطريقة منظمة، ولحماية اللحم من الاحتراق توجد حواجز بداخلها تفصل ما بين الجمر واللحم، وتصنع هذه الحواجز من أغصان أشجار المرخ، ثم تغطى الحفرة وتردم بالتراب حتى لا يخرج منها البخار، وبعد حوالي ساعتين يخرج اللحم من داخلها ليناً ولذيذاً وجاهزاً للأكل.

العريكة

من لم يجرب العريكة؟ تلك الأكلة اللذيذة التي تتميز بها المنطقة الجنوبية، يتكون طبق العريكة من العجينة والتمر والسمن والعسل، لذا تعد وجبة لذيذة ومناسبة في الفطور، تصنع العريكة من عجينة خفيفة توضع في الصاج على النار حتى تستوي ثم يتم تحريكها وعجنها بملعقة كبيرة حتى تتحول إلى شكل دائري ومتماسك ثم يعمل في وسطها حفرة يصب فيه السمن والعسل وتزين أطرافها بالتمر وتخلف بشكل كبير في تحضيرها عن العصيدة.

القرص

طبق القرص من أسهل الأطباق الجنوبية وهو يعتمد أيضاً على العجين بعد خبزه في إناء مستدير على هيئة القرص ويضرب من الحواف جيدا باليد حتى يأخذ شكله تماماً ثم يوضع على النار حتى يستوي ثم يقدم على المائدة مع السمن أو العسل.

الفطير

يتم إعداد الفطيرة الجنوبية بأنواع مختلفة من الدقيق سواءً من البر أو الذرة أو الدخن أو الشعير، يضاف الدقيق إلى العدس ومن ثم يتم وضعه في التنور بشكل طولي بعد أن يسخن التنور لفترة طويلة بالحطب وهو الخبز المشهور في المنطقة ويقدم مع السمن والعسل واللبن وخاصة في الفطور.